الدور الخليجية

الدُّور الخليجية

اتّبعت الدور الخليجية قديمًا نموذجًا شبه موحّدٍ من البناء المتواضع بدءًا من الكويت شمالاً حتّى مضيق هرمز جنوبًا. ومع تبدّل الأحوال المادية نحو الأفضل في القرن العشرين، تغيّر هذا النموذج ليصبح أكثر حداثة وأفضل بناءً.

فقد زالت الخيمة المتواضعة والأبنية الصّغيرة المبناة بموادٍ بدائيةٍ لتحلّ محلّها الأبنية الحديثة. وعلى الرغم من أن غالبية هذه الأبنية لا يجمع بينها طراز أصيل، فإنّ البعض منها حاول الحفاظ على شيءٍ من البيت العربي التقليديّ.

الغالب الآن في الخليج أبنية لا طراز أصيل لها ممّا حوّل المنطقة إلى مجموعةٍ مدنٍ تكثر فيها العمارات الشّاهقة المُطلّة بأكثرها على البحر، تتوسطها مجمّعات تسويقية يغلب عليها النّموذج الأميركي الحديث.

أمّا المنازل العائلية المُنفصلة أو الفيلاّت ففيها تقليد لا أصيل وبذخ لا يمتّ بِصِلةٍ لتاريخ المنطقة إلاّ بما ندر.