الجديدة

الجديدة

“مازاكان” كانت عبارة عن قصبة صغيرة برتغالية في المغرب أنشئت سنة 1514م. وضع التصميم الأول لهذه القصبة الأخوان ” فوانسيسكو ودييكو دوارودا”، وهما مهندسان يتمتعان بشهرة كبيرة نظراً لإنجازاتهما، سواء في البرتغال أو في المدن المغربية المحتلة. تم توسعت “مازاكان” سنة 1541 من طرف البرتغال خصوصاً بعد انسحابهم من أغادير وآسفي وأزمور. كما تم وضع تصميم نهائي لها من طرف مهندس إيطالي يعمل لحساب البرتغال معروف بنمط معماري خاص به استعمله في دول أخرى كما هو الشأن في مازاكان.

عرفت هذه القصبة بعد توسيعها نمواً حضارياً مهماً. فتم بناء عدة منازل وبنايات مدنية وعسكرية خصوصاً بين 1541 و 1548. بقي البرتغاليون في المغرب حوالى 267 سنة تخللتها حروب وفترات هدنة وعدة علاقات حضارية مع المغاربة، حتى مجيء السلطان سيدي محمد بن عبد الله (1790-1757) الذي حاصر مازاكان مدة شهرين اضطر معها البرتغاليون إلى الإنسحاب من المدينة. بقيت المدينة خالية حوالي 50 سنة بعد استرجاعها، عرفت خلالها بإسم “المهدومة”. وفي سنة 1820 أمر السلطان مولاي عبد الرحمن، باشا المنطقة، بإعادة بناء المنازل المهجورة وبناء مسجد وإعادة تعمير المدينة الجديدة.

وبالرغم من محاولة إضفاء طابع إسلامي على المدينة، حافظت الجديدة على بعض مميزات الماضي البرتغالي بما في ذلك أماكن العبادة والصلاة.

تصميم قصبة الجديدة يشبه تصاميم قصر شمبور في فرنسا وقصر إيفورامُنتي بالبرتغال. فالقصبة البرتغالية كانت محاطة بسور يعزلها عن باقي المدينة، وتصميمها هو على شكل نجمة رباعية الشكل. هذه الخصائص المعمارية تذكر بهندسة بداية العهد الحديث والمتميز بظهور الأسلحة النارية.