البليد

البليـد

تقعُ مدينة البليد الأثريّة بمحافظة ظفار (عُمان) على الشّريط السّاحلي لولاية صلالة، في المنطقة الواقعة بين الدّهاريز والحافة، وهي من أقدم المُدُن وأهمّ الموانئ التّجارية. وقد تمّ بناؤها على جزيرةٍ صغيرةٍ، وكانت تُعرَف بإسم الضفّة. ازدهرت ونَمَت في القرن الثّاني عشر والقرن السّادس عشر الميلادي، حيث بالإمكان رؤية بقايا المدينة في موقع البليد التّاريخي في منطقة الحافة. وقد أجمع الباحثون، من خلال الدّلائل الأثرية ومن دراسات الفخّار والمواد العضوية وغيرها، أنّ الموقع يعودُ إلى عهد ما قبل الإسلام؛ كما اكتسب بعد الإسلام رونقًا إسلاميًا فريدًا من البناء المعماريّ، ويظهرُ ذلك جليًا من خلال مسجدها الكبير الذّي يُعَدُّ من أبرز المساجد القديمة في العالم، وهو يضمّ 144عمودًا، ويُعتَقَدُ أنّه شُيِّدَ في القرن السّابع الهجري ـ الثّالث عشر الميلادي. كما تمّ العثور على حُصن البليد والعديد من العملات المعدنيّة. وتشير الشّواهد التي تمّ الكشف عنها إلى أنّ الموقع كان مأهولاً منذ أواخر الألفيّة الخامسة قبل الميلاد وأوائل الألفيّة الرّابعة قبل الميلاد؛ ثم أعيد تأسيسها في القرن الرّابع الهجري/الخامس الميلادي.

 لَعِبَت هذه المدينة دورًا مهمًا في التّجارة العالميّة في العصور الوُسطى، حيثُ شملت صِلاتُها التّجارية موانئ الصّين والهند والسّند وشرق إفريقيا واليمن من جهةٍ، والعراق وأوروبا من جهةٍ أخرى. وكانت تجارة اللّبان مزدهرةً آنذاك.