الأردن يزخر بالامكانات السياحية العالمية

الرائد السياحي

الأردن يزخر بالامكانات السياحية العالمية

 نشر المقال في تموز / يوليو 1962 ، العدد الواحد والعشرون ، الرائد العربي

عندما نتحدث عن السياحة في الأردن ، يتبادر الى الاذهان اول ما يتبادر السؤال الذي لا بدمنه : ما هي الامكانات التي يمكن ان ترتكز عليها السياحة في الاردن حتى تكون للبلاد مورداً له قيمته وأثره البارزان ؟ . وما قيمة هذه الامكانات إن وجدت ، وهل تستطيع ان تقف على قدم المساواة مع ما هو قائم في البلدان الاخرى؟. الجواب على ذلك ان الامكانات السياحية في الاردن ليست موجودة فحسب ، وانما هي في بعض الحالات النادرة فريدة في نوعها . ودعني اسردها لكم على التوالي :

1 – الاماكن المقدسة

تأتي الاماكن المقدسة في الطليعة ، من دون منازع ، وما أكثرها ، وما أجلها ، وما أندر وجود اي مثيل لها في هذا الكون العريض على سعته . فهناك القدس الشريف ، البلد الذي عبق فيه عطر النبوات واشرق فيه نور الوحي وحملت ارضه الحواريين والقديسيين والشهداء وكان مسرحاً لاروع آيات السماء على الارض وكان موضع الاسراء والمعراج . وهناك بيت لحم ، ويالله ما أروع هذا الاسم وما اجمل وقعه في اسماع مئات الملايين من بني الانسان ! . أليس فيها المذود الذي حضن السّيد المسيح ليلة ميلاده ؟ . أليس فيها مغارة اللبن حيث سقطت على الارض اول قطرة من حليب العذراء ؟ . أليس فيها حقل الرعاة حيث تجلى الملائكة هناك ؟ . إن فيك يا بيت لحم ذكريات الاجيال . وانها لتهفو اليك قلوب الملايين بالاشواق . وستظلين على ممر الليالي والايام حديث هذا الدهر الذي لا ينقضي !. وهناك يا أخي ، وما أكثر ما هناك ، مدينة الخليل حيث يرقد ابو الانبياء ابراهيم وبنوه ، وحيث شجرة البلوط التي زرعها ، او زرع امها في يوم بعيد .. بعيد .. تراكمت خلفه ايام يصعب على الحاسبين عدّها . وهناك نهر الاردن المقدس حيث تعمد السيد المسيح ، وهناك الكثير غير ذلك كجبل التجربة والعازرية وبئر يعقوب وسواها .

2 – الاماكن الاثرية

حين نجاوز الاماكن المقدسة الى الاماكن الاثرية ، نجد في الأردن منها ما يوشك ان يكون لا مثيل له . ولا تظنني ابالغ . هل سمعت ان مدينة بكاملها نحتت في الصخر ، وليس صخراً كباقي الصخور ، وانما هو صخر وردي فاتن أخاذ . إنك لو القيت هذا الكلام على مسمع احد من الناس في اي طرف من اطراف الارض لتوهمك تسمعه خيالاً واساطير . لكن هذا الخيال ، وهذه الاساطير تجسمت حقيقة ماثلة رائعة تطل عليك بعد ان تجاوز “السيق ” ، اذا هي تروي حديث الاجيال وتحدثك عن براعة الانباط ودقة صنعهم وكفاءتهم الفنية ، ممتدة بين يديك على اتساع الوادي لتقول لك من غير لسان : هأنذا البتراء مدينة الصخر الوردي ! . ولا يقف الحديث بنا عند هذا الحد حين نتحدث عن الآثار في الاردن . فهناك مدينة جرش ، احدى المدن الرومانية العشر التي كانت تتمتع بما يشبه الاستقلال الذاتي مع الارتباط بروما . وما يزال من آثارها الخالدة قائماً ما يقدم لك آية مشرقة عن المدى الذي وصلت اليه من الحضارة والازدهار . واروع ما يطالعك من هذه الآثار شارع الاعمدة وقوس النصر والمدرج العام والكنيسة وسور المدينة وبركة السباق وغيرها من الآثار .

ومن آثار الاردن القديمة قلعة عمان والمدرج الروماني يها واطلال أم الجمال واطلال مأدبا وأم قيس في الضفة الشرقية وأطلال شكيم واسوار اريحا وآثار سبطة في الضفة الغربية . اما الآثار الاسلامية فانها تتجلى في القصور الصحراوية وقلعة الكرك وقلعة الربض في الضفة الشرقية وقصر هشام بن عبد الملك وسور القدس والمسجد الأقصى وقبة الصّخرة المشرّفة وكثير غيرها في الضفة الغربية .

 3 – المصايف

المصايف في الاردن عديدة وطبيعتها فاتنة أخاذة . ومنها ما لا تزال الطبيعة فيها كما كانت لم تمسها يد التغيير، ومنها ما وصلت اليه يد الابداع والتهذيب ، فاذا هي لا تقل شأناً عن المصايف في بلدان الحضارة والمدنية . من هذه المصايف مصيف رام الله القائم على جبل شاهق يطل على القدس من جهة ، و على ساحل فلسطين من جهة اخرى . في هذا المصيف يتهيأ للمصطاف كل ما يتطلع اليه من وسائل الحضارة . فهناك دور للهو ، من السينما الى الاندية والمقاهي الى المطاعم والمتنزهات ، وقد أعدت فيها اسباب التسلية للكبار والصغار . وهناك الفنادق من مختلف الدرجات حيث لا يتعذر على السائح او المصطاف ان يجد فيها ما يتفق مع رغباته ويلائم قدرته المالية . كما لا يتعذر عليه ان يجد الجو العائلي في الغرف المفروشة التي تقدمها بعض الاسر للراغبين . وهكذا تتهيأ للمرتاد هناك الطبيعة الضاحكة والجو الهاديء والمستوى اللائق . يتسع بين يديه المجال للنزهة الجميلة او التسلية الممتعة او المطالعة المفيدة حيث تكثر في مكتبتها العامة كل انواع الكتب . واذا شاء ان يقتني ما يرغب من الكتب الحديثة او القديمة فالمكتبات التجارية تملأ الشوارع الواسعة المشجرة. وعلى مقربة من رام الله يقوم مصيف القبية وكذلك مصيف بيت جالا المتربع ، هو الآخر ، على جبل شاهق يطل على القدس ، كما تنبسط على مد نظره مدينة بيت لحم الطافحة بالامجاد والممتلئة بذكريات الماضي ذات الطابع المقدس . وتتهيأ في هذا المصيف كل اسباب الراحة ، مثلما هي في رام الله ، مع اختلاف المنظر وتبدل الالوان وبروز الطبيعة على فطرتها ، من كروم العنب التي تغطي الهضاب والتلال من حولها الى اشجار الصنوبر التي تحيط بالمصيف من كل حوانبه . وتنتشر في المدينة اشجار الفاكهة على اختلاف انواعها . ويها يشاهد المصطاف لوحة من التاريخ الغابر لا تزال حية ماثلة ، تطل عليه من خلال الشوارع الضيقة المسقوفة والحوانيت الصغيرة ذات المصاطب العالية ومصانع الزجاج التي لا نتزال يمارس فيها الحرفيون اعمالهم ، تماماً كما مارس اجدادهم العمل نفسه منذ زمن بعيد بعيد .

هناك في الخليل مصايف كثيرة تتهيأ للقاصدين في ضواحي القدس وضواحي نابلس ، في الضفة الغربية . أما في الضفة الشرقية ، فهناك من المصايف عجلون الواقعة في صميم جبال عجلون المكسوة باشجار الغابات القديمة ، تحيط بها الكروم واشجار الصنوبر واللزاب . وهناك مشروع ضخم  يوشك ان يبرز الى حيز الوجود هو مصيف الحسين الذي سيقدم للمصطافين كل ما يطلبونه من اسباب الراحة . وفي الخليل حيث مدينة السلط المزنرة بالكروم والحدائق والتي تكثر فيها الينابيع ، وكذلك مصايف صويلح ووادي سيروهما على مسافة  قريبة من عمان وفيهما الخضرة الغالبة على طبيعتيهما وحيث الحياة هناك تحافظ على وجهها البسيط غير المتكلف .

4 – المشاتي

تنحصر المشاتي في  الأردن في موقعين ، اولهما الغور وفيه  اريحا وشاطئ البحر الميّت. ويتميزهذا المشتى بكونه يقع على انخفاض اربعمئة متر تقريباً عن سطح البحر ، وهو أخفض مكان مأهول بالسكان على سطح الكرة الارضية . وبذلك ينفرد هذا المشتى بصفة لا يتمتع بها مشتى آخر في هذه المعمورة .

تنتشر الحدائق الخضراء في انحاء اريحا وتكثر الشوارع الواسعة المشجرة وتتوفرالمياه وتقوم فنادق من مختلف الدرجات . وفيها من وسائل اللهو : السينما والمقاهي والمطاعم والمتنزهات والحدائق العامة ، الى جانب ما تحتوي عليه من المواقع الأثرية والدينية . وعلى مقربة من اريحا يجري نهر الاردن ، وعلى بعد امتارمنه يمتد شاطيء بحر الميط ، حيث الفادق السياحية والمسابح والمطاعم .

من مشاتي الاردن كذلك شاطئ العقبة حيث يمكن للمرتادين ان يستمتعوا بزرقة البحر التي تبلغ هناك حد الروعة وحيث يتاح لكل راغب ان يستحم في الليل تحت أضواء القمر . وفي العقبة الآن استراحات عديدة ، والعمل جار على انشاء فندق سياحي رفيع المستوى.