إبراهيم طوقان

إبراهيم طوقان
1905-

وُلدَ الشاعرُ إبراهيمُ عبد الفتاح طوقان في قضاءِ نابلس بفلسطين.

تلقى دروسه الابتدائية في المدرسة الرشيدية في نابلس، وكانت هذه المدرسة تنهج نهجاً حديثاً مغايراً لما كانت عليه المدارس في أثناء الحكم التركي؛ وذلك بفضل أساتذتها الذين درسوا في الأزهر وتأثروا في مصر بالنهضة الأدبية والشعرية الحديثة. ثم أكملَ دراسَتَه الثانوية بمدرسة المطران في الكلية الإنجليزية في القدس عام 1919 حيث قضى فيها أربعة أعوام ، وتتلمذ على يد “نخلة زريق” الذي كان له أثر كبير في اللغة العربية والشعر القديم على إبراهيم. التحق طوقان بعدها بالجامعة الأمريكية في بيروت سنة 1923ومكث فيها ست سنوات نال فيها شهادة الجامعة في الآداب عام 1929م ، ثم عاد ليدرّس في مدرسة النجاح الوطنية بنابلس .

انتقل إبراهيم طوقان للتدريس في الجامعة الأمريكية وعَمِلَ مدرساً للغة العربية في العامين (1931–1933) ثم عاد بعدها إلى فلسطين.

وفي العام 1936 تسلم القسم العربي في إذاعة القدس وعُين مُديراً للبرامجِ العربية، وأقيل من عمله من قبل سلطات الانتداب عام 1940، ثم انتقل إلى العراق وعملَ مدرساً في مدرسة دار المعلمين، ثم عاجله المرض فعاد مريضاً إلى وطنه .

كان إبراهيم مهزول الجسم ، ضعيفاً منذ صغره ، نَمَت معه ثلاث علل حتى قضت عليه ، اشتدت عليه وطأة المرض حيث توفي في مساء يوم الجمعة 2 أيار عام 1941م . وهو في سن الشباب لم يتجاوز السادسة والثلاثين من عمره.

نشر طوقان شعره في الصحف والمجلات العربية ، وقد نُشر ديوانه بعد وفاته تحت عنوان: “ديوان إبراهيم طوقان”.

من أعماله:..

ملائكة الرحمة
الشاعر المعلم
أدموع النساء والأطفال
أعيدي إلى المضنى وإنْ بَعُد المدى
بني هاشم بيـن المَنايـا وَبَينَكُـم
بيضُ الحمائـم حسبهنَّـهْ 
لما اِنجَلَت مِن حُجُب الزَمـانِ
وَطبيبٍ رَأى صَحيفَةَ وَجهي 
غريرة في المكتبة
الشهيد