أم الفحم

أم الفحم

أم الفحم أو أم النور، إحدى مدن فلسطين المحتلة داخل ما يسمى الخط الأخضر سقطت عام 1948 تحت الإحتلال الصهيوني وبقي أهلها فيها.

يعني اسمها المكان الذي فيه الفحم، وسميت بهذا الاسم نسبة الى الفحم الكثير الذي كان يتم انتاجه في هذه البلدة على مر العصور، ونسبة الى اتجار أهلها بالفحم طوال عصورها التاريخية المعروفة ولغاية بدايات المنتصف الثاني من هذا القرن، حيث كان الفحم مصدر المعيشة الأول والأساسي للأهالي على مدار أجيال طويلة. ويلاحظ ان الغابات والاشجار ما زالت وبكميات كبيرة منتشرة حولها وعلى كافة الجهات، إذا كانت المنطقة مغطاة بالأحراج والغابات والاشجار، ومن هنا فإن العديد من قرى المنطقة وبالذات القريبة من أم الفحم، تحمل أسماء تدل على صناعة الفحم والخشب والحطب، مثل قرية فحمة، باقة الحطب، ودير الحطب.

كان مسطح أراضي أم الفحم يصل الى 145 ألف دونم ، جعلها تقع في عدة مناطق جغرافية لكل واحدة منها خصوصياتها ومميزاتها الخاصة. أم الفحم تقع في منطقة المثلث الشمالي – أو ما كان يسمى حتى نهاية القرن التاسع عشر ببلاد حارثة ، نسبة الى القبيلة العربية – حارثة – التي سكنت هذه المنطقة وحكمتها طوال فترة طويلة من الزمن . وتقع أم الفحم على الشارع الرئيسي المؤدي من مدينة الخضيرة الى مدينة العفولة – شارع وادي عارة – حيث تبعد عن الخضيرة مسافة 32كم وعن العفولة 30 كم وعن جنين 25كم وعن حيفا 42كم.  

ويحدها من الشمال بلدة العفولة، من الشمال الشرقي – بلدة رمانة، من الشمال الغربي – قرية لد العرب أو لد العوادين، من الشرق – قرية عانين، من الجنوب الشرقي – قرية عرعرة، من الجنوب الغربي – قرية الكفرين وقرية المنسي. أما سلسلة جبال أم الفحم فهي امتداد لسلسلة جبال نابلس التي تمتد شمالا حتى مرج بن عامر، ومن الجنوب حتى جبال القدس.

وسلسلة جبال أم الفحم مكونة من العديد من المرتفعات والتلال المحيطة بالبلدة من كل جوانبها، ولعل أهمها وأشهرها هو جبل إسكندر، حيث يصل ارتفاعه الى 521 فوق سطح البحر، وهو بهذا يشكل أعلى قمة في منطقة المثلث الشمالي وأعلى قمة من قمم جبال نابلس المحيطة بمرج بن عامر، وهو بالتالي يشرف على مناطق واسعة الأرجاء وممتدة المسافات، سواء كان ذلك في مرج بن عامر أو جبال نابلس ومناطق وقرى الضفة الغربية لنهر الأردن، أو جبال الكرمل وحتى الشاطىء عند قيساريا، مما كان له الأثر والدور الأساسي والتاريخي والعسكري لهذه المنطقة.

وتتميز أم الفحم بوفرة مياهها وعيون الماء المنتشرة في كافة أرجائها وأطرافها المترامية على الجهات الأربع.

منقول