أقدم كنيسة

أقدم كنيسة

هل إكتشف السجناء الفلسطينيون في سجن مجدو اقدم كنيسة في فلسطين ؟ .

تقع مجدو المعروفة بالعبرية بهرمجدون أي جبل مجدّو في الجزء الشمالي من فلسطين على مقربة من الناصرة وتبعد عن حيفا الحديثة حوالى 32 كلم، حيث يتحدث الكتاب المقدس عن المعركة الفاصلة بين الخير والشر. وهي اليوم على مقربة من طريق سريع تحيط بها المزارع وفيها سجن صغير نزلاؤه من الفلسطينيين .

كان السجناء وعددهم 60 سجيناً يقومون بتنظيف ارض السجن تمهيداً لتوسيعه عندما وجدوا لوحة عليها كتابات باليونانية . ولدى استدعاء علماء الآثار الاسرائليين وجد هؤلاء ان الكتابة اليونانية تشمل اسم السيد المسيح وان لوحة اخرى عليها رسم لسمكتين . وقد كانت السمكة الشعار الذي اتخذه المسيحيون الاوائل شعاراً لهم . فاستنتج العلماء ان اللوحتين كانتا في كنيسة بنيت في القرن الثالث الميلادي مما يجعلها أقدم كنيسة بنيت في الاراضي المقدسة .

شكك البعض بوجود هكذا كنيسة في القرن الثالث لأنه لم يُسمح للمسيحيين بناء مراكز عبادة حتى سنة 313 م ، أي في مطلع القرن الرابع ، حين سمح الامبراطور الروماني قسطنطين للمسيحيين باقامة الشعائر الدينية علناً . وكان المسيحيون حتى هذا التاريخ يقيمون صلواتهم سراً وفي اماكن عادية . وقال امين سلطة الآثار السابق الاسرائيلي جو زياس بأن الموقع ربما كان قصراً او بناء رومانياً قديماً حوّله المسيحيون لاحقاً الى كنيسة بعد ان استعملوه لسنوات مركزاً لصلواتهم الدينية سراً.

استغرق العمل للكشف على تفاصيل الموقع ثمانية عشر شهراً وظهرت النتائج الحاسمة في مطلع تشرين الثاني / نوفمبر 2005 . واللوحتان المشار اليهما محفوظتان بشكل جيد والكتابات المدونة على واحدة منهما واضحة ، وهي تقع فوق ارض البناء البالغ طوله عشرة امتار وعرضه خمسة امتار. وهي مرصوفة بالموزييك الحجري الاسود والبلاط الابيض بأشكال هندسية جميلة متناسقة . ويزين احدى اللوحتين رسم لسمكتين ، اي شعار المسيحيين الاوائل ، بينما تحمل اللوحة الثانية الكتابات اليونانية التي تذكر اسم يسوع المسيح بوضوح . وفي وسط الارضية جورة كبيرة يُعتقد ان المؤمنين استعملوها لاقامة الصلوات فيها .

في مكان آخر كتابات تقول ” ان حبيب الله أكيتوس قدّم هذه اللوحة تذكاراً للرب يسوع المسيح “. وهناك كتابات مجاورة يقول في واحدة منها الضابط الروماني غيانوس انه دفع كلفة اللوحتين من جيبه الخاص . وقد اثارت هذه الاشارة شكوك بعض علماء الآثار مستغربين كيف ان ضابطاً رومانياً تجرأ ان يكشف عن دفعه كلفة اللوحة في وقت كانت السلطات الرومانية تمنع المسيحيين من الصلاة علناً.

يعترف المسيحيون ان اقدم الكنائس في الاراضي المقدسة هما كنيسة المهد التي بنيت حيث ولد المسيح وكنيسة القيامة حيث صلب المسيح ودفن . لذلك يتساءل بعض المؤرخين كيف أهملت الكنائس المسيحية كافة ومراجعها المتعددة ذكر كنيسة في مجدو هي اقدم من الكنيستين المذكورتين .. وسيظل هذا التساؤل مدار بحث لسنوات قادمة حتى تظهر حقيقة كنيسة مجدو . وبين اليوم وغدٍ عمدت السلطات الاسرائيلية الى ضم كنيسة مجدو الى لائحة المواقع الاثارية علها تستغلها في جلب السواح والفضوليين .

قامت مدينة مجدو على طرف سهل يزرعيل مشرفة على الممر الرئيس عبر تلال الكرمل. وقد وقعت هناك معارك عديدة بين الكنعانيين والعبرانيين. وقد تمكن العبرانيون من هزم ملك مجدو الكنعاني عند فتح كنعان وأعطيت المدينة لسبط منسّى. واختارها الملك سليمان لتكون إحدى مدنه الرئيسة المحصنة وبنى فيها اسطبلات لخيوله الكثيرة ومركباته. ومات أخزيا ملك يهوذا في مجدو ومثله مات الملك يوشيا عندما حاول وقف زحف الفرعون المصري نخّو.

اكتشف المنقبون عشرين طبقة سكن رئيسة في تل علوه الآن 21 متراً. وتعود الطبقة الأقدم إلى ما قبل ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد. ومما كشفه المنقبون مرتفعة كنعانية وشبكة مياه المدينة ومدخل محصن بُني على طراز ما يماثله في مدينتي جازر وحاصور المجاورتين ومجموعة من المنحوتات العاجية وعدة اسطبلات.