عمرو بن معدي كرب

عمرو بن معدي كَرِب
تو 642 م – 21 هـ

هو عمرو بن معدي كَرِب بن عبدالله ، وقيل ابن ربيعة بن عبد الله ، بن عمرو الزبيدي من بني مذحج ، من اليمن . كان فارس اليمن وشاعرها في الجاهلية . كان والده رئيس بني زبيد، تولى ابنه عبدالله الرئاسة بعد موته ، ثم تولى عمرو الرئاسة بعد وفاة الاخ . كان عمرو موفد قومه الى ملوك الفرس والغساسنة . وفد على النبي في سنة تسع او عشر للهجرة على رأس وفد من زبيد واعتنقوا الاسلام. أقام عمرو مدة في المدينة ثم عاد الى قومه .

حين ظهر الأسود العنسي في اليمن وادعى النبوة استجاب اليه عمرو واصبح خليفته في مذحج. ولما قتل العنسي سلّم عمرو نفسه الى القوات الاسلامية فأرسل موثوقاً الى الخليفة ابي بكر فأنبه فاعتذر شاعرنا فاطلق الخليفة سراحه وعاد الى قومه . وفي السنة الثالثة عشرة للهجرة لبى عمرو وقومه نداء خالد بن الوليد في فتح الشام وابلى في موقعة اليرموك بلاءً حسناً وفقد عينه فيها . إشترك بعدها في معركة القادسية ثم نزل في الكوفة مع رجاله واشترك فيما بعد في موقعتي جلولاء ونهاوند . مات في بروذة ، وهي قرية في نهاوند.

كان عمرو طويل القامة ، ضخم الجسم . كانت له قوة خارقة ، كما كان عصي النفس أبيها . اشتهرت خيوله بأسمائها كشهرته ، ورويت عنه قصص واساطير عجيبة ، امتدت من الجاهلية حتى زمن الخليفة العباسي المتوكل على الله .

جمع ابو عمرو اسحاق الشيباني الكوفي شعر عمرو بن معدي كرب . وأعاد ابو عبدالله بن الاعرابي جمعه ، وكذلك فعل ابو سعيد السكري. وظل الديوان معروفاً حتى اواخر القرن الحادي عشر الهجري. ومنذ ثلاثمئة سنة انقطعت اخباره الى ان جمع الاديب العراقي هاشم الطعان سنة 1970 م شعر عمرو من مصادر متعددة ، ونشر مجمع اللغة العربية في دمشق سنة 1974 م هذه الاشعار المجموعة بعد ان حققها مطاع الطرابيشي . أكثر هذا الشعر في الفخر والحماسة وأقله في الادب والغزل والحكمة .

من قصائده:..

أعددتُ للحربِ فَضْفَاضَة ً
أمِنْ رَيْحانة َ الدَّاعي السَّميعُ
تَطَاوَلَ لَيْلُكَ بالأثْمُدِ