عزيز أباظة

عزيز أباظة
1898- 1973م

ولد الشاعر والكاتب المسرحي عزيز محمد أباظة في منية القمح بمصر. نال شهادة الحقوق سنة 1923.

عمل محامياً ووكيل نيابة ومحافظاً لبور سعيد وأسيوط. انتخب عضواً في مجلس النواب سنة 1936 وعارض بشدة، هو وعدد قليل من النواب، معاهدة 1936 التي أبرمتها حكومة الوفد مع البريطاينيين. عين عضوا في مجلس الشيوخ.

كان أباظة عضواً في المجمع اللغوي العربي المصري وعضواً في المجلس الأعلى للفنون والآداب وحصل على جائزة الدولة للفنون سنة 1963.

أول أعماله الأدبية كان ديواناً كاملاً سماه “أنات حائرة” في رثاء زوجته الأولى. وهو ديوان فريد في نوعه. فالتراث العربي لم يعرف من قبل ديواناً خصص لغرض واحد، ولم يكتب شاعر ديواناً بأكمله لرثاء زوجته. اتجه بعد ذلك إلى المسرح فألف مسرحيات تاريخية بأكثرها.

من مؤلفاته: أنات حائرة، قيس ولبنى، العباسية، شجرة الدر، غروب الأندلس، شهريار، أوراق الخريف، تسابيح قلب، وهكذا تكلم صفوان.