صلاح نعوم لبكي

صلاح نعّوم لبكي
1906-1955م

ولد الشاعر صلاح لبكي في مدينة ساو باولو في البرازيل حيث كانت تعيش عائلته. جاء إلى لبنان طفلاً عندما قررت العائلة المغتربة العودة. وكان والده صحفياً لامعاً ورجل سياسة.

التحق لبكي بمدرستي قرية بعبدات اللبنانية الرعائيتين المارونية واللاتينية. ثم أُدخل مدرسة عينطورة للآباء اللعازاريين ليكمل علومه الثانوية. نال شهادة الحقوق من معهد الحقوق الفرنسي في بيروت عام 1930.

عمل صلاح لبكي في المحاماة والصحافة. كان محامياً لامعاً وخطيباً بارزاً. ترأس جمعية أهل القلم وشارك مع ميشال أسمر في تأسيس “الندوة اللبنانية”. عمل في السياسة بدءاً بالحزب القومي الاجتماعي ثم في الكتلة الوطنية التي كان يرأسها إميل إدة. تزوج الأديبة سلمى صائغ ورزق منها ولداً.

ترك صلاح لبكي آثاراً عدة في الشعر والنثر. شاعريته جذورها الأرض والطبيعة. هي رومنسية بامتياز. وكان للمرأة حصتها الكبيرة في شعره. كان بسيط الأسلوب شفاف هادئ، خرج بالشعر العربي الحديث من القيود التقليدية إلى آفاق الرؤية والحلم والحنين محافظاً على الأوزان المعروفة مبتعداً بها عن جفاف النظم.

من مؤلفاته الشعرية: أرجوحة القمر 1938، مواعيد 1943، غرباء 1956، سأم 1959، حنين 1961. والمجموعات الثلاث الأخيرة نشرت بعد وفاته. وله في النثر: من أعماق الجبل 1945، لبنان الشاعر (مجموعة مقالات) 1954.