جبرا إبراهيم جبرا

جبرا إبراهيم جبرا
1920 ـ 1994م

شاعر، روائي، ناقد، وكاتب قصص. ولد في بيت لحم، فلسطين.

تعلّم في مدرسة السريان الأرثوذكس، ثم المدرسة الوطنية، ثم المدرسة الرشيديّة. دخل الكلية العربية حيث أتمّ دروسه الثانوية، ثم انتقل إلى جامعة إكستر، ثم جامعة كمبردج- إنكلترا، وحصل منها على ماجستير. نال زَمالة بحث في جامعة هارفرد- الولايات المتحدة، ثم عُيِّنَ مديراً للمطبوعات في شركة نفط العراق، ثم رئيساً لمكتب الإعلام والنشر والترجمة في شركة النّفط الوطنية العراقية.

كان جبرا عضوًا في نادي الفنون في القدس، وعضواً في جماعة بغداد للفنّ الحديث، وعضواً في اتحاد الكتّاب والصحفيين الفلسطينيين في العراق.

ينحدر من أسرة فقيرة كانت تسكن بيت لحم في فلسطين وفيها بدأت تتفتَّق مواهبه الأدبية. هاجر إلى العراق وفيها قضى معظم حياته.
من مؤلفاته: “صراخ في ليل طويل”، “السفينة”، “الغرف الأخرى”، “لوعة الشمس”، “أيام العقاب”، “الرحلة الثامنة”، “جواد سليم” “نَصْب الحرية”، دراسة في آثاره وآرائه، “ينابيع الرؤيا”، “بغداد بين الأمس واليوم”، “تأمّلات في بنيان مرمري”.

جبرا أديب روائي، ناقد ومترجم، فنان تشكيلي وشاعر مبرّز باللغتين العربية والإنكليزية. أضاف جبرا الكثير إلى الفن الروائي المعاصر؛ فرواياته متشعّبة بارعة التركيب هندسيًا وزمنيًا. يبتكر عددًا كبيرًا من الشخصيات التي تفرض نفسها على ذهن القارئ، فلا يستطيع نسيانها؛ وهذا ما جعله في طليعة الروائييّن العرب.

لجبرا ترجمات عديدة من الإنكليزية إلى العربية، بينها بعض مسرحيات شكسبير.