ابن مشرف

أحمد بن علي بن مشرف
تو- 1868 م

هو أحمد بن علي بن حسين بن مشرف الوهيبي التميمي.

فقيه مالكي، كثير النظم، سلفي العقيدة، ولد في الاحساء وتوفي فيها. تعلم ودرّس وولي القضاء فيها.

له منظومات في التوحيد، ومدائح جمعت في (ديوان ابن مشرف)

قصيدته التي مطلعها:

قل للمليحة في القميص الأحمر           ماذا فعلت بعابد مستبصر

هي من نمط شعر انتشر في جنوب العراق ويعرف بالشعر الدارمي. ويعتبر احد اهم الالوان الشعبيه بالشعر الشعبي العراقي ، وينتشر شعر الدارمي في مناطق جنوب العراق وله خصوصيه ابداعيه في الموسيقى ، ولقد وصل شعر الدارمي إلى الاغاني العراقيه الحديثه في عدة مواضيع منها الحب والعتب والاماني وغيرها من بحور الغناء ، والدارمي اطلق عليه عدة اسماء في جنوب العراق فمنهم من يسميه البسته ومنهم من يسميه ركباني كما هناك من يسميه موشحات فراتيه وهو ايضا مايسمى في المناطق الغربيه من العراق بالسويحلي إلا ان السويحلي يقدم به العجز على الصدر .

والحقيقه ان الاسم الشايع له هو الدارمي وقد اتفق عليه الجميع ، والدارمي هو قصيدة الايجاز والتعبير الجمالي حيث يتالف من بيت واحد اي من شطرين تنتهي قافيته بقافيه متشابهه تحمل معنى قصيده كامله ، اما سبب تسميته بالدارمي فيقال ان اول من قاله هن نساء الدوارم والدوارم هو احد فروع قبيلة بني تميم القبيله العربيه الكبيره والمعروفه وقد تواجدت في فتره من الزمان في مناطق جنوب العراق ولا زال للقبيله اثار ورجال بالمنطقه الجنوبيه من العراق .

ويختلف كثير من الناس عن من هم اللذين نظموا شعر الدارمي وفيهم من يقول محافظة ميسان وأخر يقول مدينة سوق الشيوخ.

ومن الشعر الدارمي المشهور والمغنى:

قل للمليحة في الخمار الأسود ….. ماذا فعلت بزاهد متعبد
قد كان شمر للصلاة ثيابه ….. حتى خطرت له بباب المسجد
ردي عليه صلاته وصيامه ….. لا تقتليه بحق دين محمد..

ويلاحظ الشبه الكبير بين هذه القصيدة وقصيدة شاعرنا ابن مشرف والتي أشرنا اليها في متن هذه النبذة.

من قصائده:

الحمد لله الاله الواحد
واعلم بأن أضرب التوحيد
والشرك نوعان فشرك أصغر
وإن ترد شرائط الإيمان
هذا ونصر الدين فرض باليد
وأول الفرض إيمان الفؤاد كذا
وأن نفخة اسرافيل ثانية
وإن للمصطفى حوضا مسافته
نفيتم صفات الله فالله أكمل
ولكننا والحمد لله لم نزل
وبالقدر الإيمان حتم وبالقضا
ركيك قواف صاغها فتكسرت
يا ظبية البان بل يا ظبية الدور
أراك بشكوى الهجر تهذوا وتطنب
ألا فاتركا عينا تضاف إلى نجم
سلام يفوق المسك عرف شذائه
وقدم أحاديث الرسول ونصه
وإياك والدنيا الدنية إنها
على العلم نبكي إذ قد اندرس العلم
واغربة الدين فاعجب من تغر به
إلى الله نشكو حادثات النوائب
الشمس تجلت من خلال السحائب
بات ساهي الطرف والشوق يلح
الليل غشا الدنيا أم الأفق مسود
على الدوح قد غنى الحمام وغردا
إذا أنت أجمعت المسير لتنجدا
لك الحمد اللهم حمدا مخلدا
بشير سعاد جاء نحوك فاسعد
تبكي الحساء بدمع سافح جارى
لك الحمد اللهم يا خير ناصر
بقاؤك فيما بيننا منة الدهر
تهلل وجه الدين وابتسم الثغر
أنظم قريض أم نفيس الجواهر
بحمد إله يجمع الشمل عطفه
أنظم بديع هذبته الغرائز
لقد لاح سعد النيرات الطوالع
وقام من بعده الصديق مقتديا
بنوا أمية أملاك غطارفة
ثم اقتفتهم بنو العباس تضربهم
أتنكر رسم الدار أم أنت تعرف
بشراك يا منفق الأموال بالخلف
أنفق ولا تخش من ذي العرش اقلالا
شكرت يديك يد المقل الأمل