يوحنا الدمشقي

 يوحنا الدمشقي
نحو 675- 749م

ولد يوحنا الدمشقي في دمشق بسوريا. كانت عائلته من العائلات المسيحية العربية ذات النفوذ في الجاهلية والإسلام. أقام في دمشق ورئس الديوان والإدارة المالية في الدولة الأموية.

زهد الدنيا واعتزل في دير مار سابا بفلسطين واعتنق حياة الرهبنة، وغدا في وقت قصير من كبار آباء الكنيسة ومعلميها، بعد أن نشر سلسلة من الرسائل التي اشتهر بها شهرة أعظم منظم للعقائد المسيحية ووُصف بأنه آخر آباء الكنيسة في الشرق.

ألّف يوحنا الدمشقي في اللاهوت والفلسفة والتاريخ والشعر والألحان الدينية. وإليه يعود الفضل، من خلال مؤلفاته وأهمها كتاب “ينبوع المعرفة”، بالتمهيد لنشأة تعليم الفلسفة واللاهوت في أوروبا. كما وضع كتابا ضد محطمي الأيقونات. وكتب في التفسير وسير القديسين.

وضع كل أعماله باللغة اليونانية التي كانت سائدة في ذلك العصر، رغم تمكّنه من اللغة العربية. فقد كان على ما يبدو، يبتغي الوصول إلى أوسع جمهور ممكن من قراء العالم القديم.