ميمون الاقرن

ِميمون الاقرن
عاش في صدر الأسلام

هو الامام المقدم في العربية بعد أبي الاسود الدؤلي. أخذ عن أبي الاسود، واخذ عنه عنبسة بن معدان الفيل في اصح الروايتين.

حدث اسحاق بن ابراهيم الموصلي عن المدائني قال: امر زياد ابا الأسود الدؤلي ان ينقط المصاحف فنقطها ورسم من النحو رسوما، ثم جاء بعده ميمون الاقرن فزاد عليه في حدود العربية، ثم زاد فيها بعده عنبسة بن معدان المهري، وكان ميمون احد ائمة العربية الخمسة الذين يرجع اليهم في المشكلات.

حدث أبو عبيدة ان يونس النحوي سئل عن جرير والفرزدق والاخطل: ايهم اشعر؟ فقال: اجمعت العلماء على الاخطل. قال أبو عبيدة: فقلت لرجل إلى جنبه: سله: من هؤلاء العلماء؟ فسأله فقال: هم ميمون الاقرن، وعنبسة الفيل، وابن أبي إسحاق الحضرمي، وابو عمر وبن العلاء، وعيسى بن عمر الثقفي، هؤلاء طرقوا الكلام وماثوه موثا لا كمن تحكون عنهم لاهم بدويون ولا نحويون.. وقال أبو عبيدة: اول من وضع العربية أبو الاسود الدؤلي، ثم ميمون الاقرن، ثم عنبسة الفيل، ثم عبد الله بن أبي اسحاق الحضرمي، ثم عمر الثقفي.

المرجع: معجم الأدباء