سيف الإسلام طغتكين

سيف الإسلام طغتكين
توفي 593 هـ

سيف الإسلام أبو الفوارس طغتكين بن أيوب بن شاذي بن مروان المنعوت بالملك العزيز ظهير الدين، صاحب اليمن؛ كان أخوه السلطان الملك الناصر صلاح الدين، لما ملك الديار المصرية قد سير أخاه شمس الدولة توران شاه الى بلاد اليمن، فملكها واستولى على كثير من بلادها، ورجع عنها ثم سير السلطان إليها بعد ذلك أخاه سيف الإسلام، وذلك في سنة سبع وسبعين وخمسمائة. وكان رجلاً شجاعاً كريماً مشكور السيرة حسن السياسة مقصوداً من البلاد الشاسعة لإحسانه وبره، ودخل إليه شرف الدين أبو المحاسن ابن عنين الدمشقي ومدحه، فأحسن إليه وأجزل صلته، واكتسب من جهته مالاً وافراً وخرج به من اليمن، فلما وصل إلى الديار المصرية وسلطانها يومئذ الملك العزيز عماد الدين عثمان ابن السلطان صلاح الدين، ألزمه أرباب ديوان الزكاة بدفع الزكاة من المتاجر التي وصلت صحبته.

وكانت وفاة سيف الإسلام في شوال تاسع عشر سنة ثلاث وتسعين وخمسمائة بالمنصورة، وهي مدينة اختطها بالمين.

وطغتكين: بضم الطاء المهملة وسكون الغين المعجمة وكسر التاء المثناة من فوقها والكاف وسكون الياء المثناة من تحتها وبعدها نون، وهو اسم تركي لا أعرف معناه.

المرجع: وفيات الأعيان