جـحـا

جـحا

يقال إن اسمه الحقيقي نصر الدين خوجة أحد شيوخ الترك.

كان جـحا من أهل الدعابة والتظرف. وقيل إنه عاش في زمن تيمورلنك. وإنه لما أغار تيمورلنك على الأناضول في أوائل القرن الثامن الهجري وقرب من قرية نصر الدين خوجة خرج إليه هذا الأخير حاملا له هدية، أوزة مقلوة. فجاع نصر الدين أثناء الطريق فأكل فخذا منها. فلما حضر بها إلى تيمورلنك وعلم بمكانه من الدعابة قال له أين فخذها؟ فقال إن جميع الوز أيها الملك برجل واحدة وإن لم تصدق فانظر إلى أسرابه بين يديك. وكان أمامه مسرح للإوز. ومن عادة الأوز إن أراد الاستراحة أن يقف على رجل واحدة ويقبض الأخرى. فلما رأى تيمورلنك ذلك أمر بضرب الطبول. فلما ضربت هاج الوز ومشى على رجليه. فقال للخوجة نصر الدين ألا ترى؟ فقال له مداعبا إنك لو هُددت بمثل هذا لمشيت على أربع. فضحك الملك من دعابته وأمّن قريته لأجله.

هذه رواية ولعلها مختلقة. ولعل جحا شخص وهمي وهو الأقرب للحقيقة.