الخديوي عباس حلمي الثاني

الخديوي عباس حلمي الثاني
1874- 1944م

ولد الخديوي عباس حلمي الثاني في الإسكندرية، والده كان توفيق باشا. قضى معظم صباه في أوروبا حيث تلقى تعليماً أوروبياً. تسلم الحكم سنة 1892.
 
كان عباس حلمي الثاني وطني الميول، جمع في مطلع سلطته شعبية مصرية كبيرة حول مقاومته للنفوذ البريطاني في مصر وأقام علاقات جيدة مع الإمبراطورية العثمانية.

قاوم الخديوي الوجود العسكري البريطاني في بلاده وانتقد بشدة تصرف الجنود البريطانيين في مصر مما حمل القنصل البريطاني العام اللورد كرومر سنة 1894 على فرض قيود صارمة على الخديوي.

احتلت مصر في أيامه سنة 1898 السودان، وقام عباس حلمي بعد الاحتلال بزيارة رسمية إلى لندن حيث شكر الحكومة البريطانية على مساهمتها فيما أسماه استعادة السودان لمصر وأبدى رغبة كبيرة للتنسيق مع السلطات البريطانية.

طالب الوطنيون المصريون سنة 1906 بإقامة حكومة دستورية، فرفض الخديوي طلبهم، ولكنه سمح بعد سنة بتأسيس حزب وطني بقيادة مصطفى كامل في محاولة لإيجاد توازن بين الطموحات المصرية والتدخلات البريطانية. غير أن بريطانيا لم تكن بوارد التخفيف من نفوذها، خاصة أن إشارات كثيرة كانت تبرز آنذاك أن الإمبراطورية العثمانية تغرق من جهة في الضعف ومن جهة أخرى تغازل ألمانيا لالتقاط أنفاسها وحماية مصالحها. فعمدت لندن إلى تعيين المتشدد اللورد كتشنر قنصلاً عاماً في القاهرة سنة 1911. ولم يتأخر هذا الأخير في تشديد التضييق على الخديوي وتقييد حريته.

انحاز الخديوي سنة 1914 عند نشوب الحرب العالمية الأولى إلى العثمانيين مما حمل بريطانيا على عزله وتعيين عمه حسين كامل مكانه وإلى إعلان الحماية البريطانية على مصر.

أُعلن استقلال مصر سنة 1922 وجُرّد الخديوي عباس حلمي الثاني من جميع مناصبه وأُرسل إلى المنفى في سويسرا حيث مات في جنيف.