أيليا الحاوي

إيليا الحاوي
1929م-

ولد إيليا الياس الحاوي في بلدة الشوير بلبنان حيث تعلم في مدرستها الابتدائية ثم دخل المدرسة الوطنية العالية البروتستانتية فمدرسة يوحنا الصايغ في الشوير. التحق بدار المعلمين الابتدائية في بيروت ونال شهادته عام 1949. انضم إلى الجامعة اللبنانية وتخرج بإجازة جامعية في الآداب عام 1956.

تتلمذ بالعربية على يد الأستاذ الشاعر نايف نكد الذي وجد في تلميذه الصغير طاقة شعرية فشجعه على النظم وهو بعد على مقاعد المدرسة التكميلية. تأثر بعدد من الشعراء والكتاب الذين برزوا على مسرح الأدب في تلك الحقبة وبينهم إبراهيم اليازجي وسعيد عقل وفوزي الملعوف وشفيق المعلوف وخليل مطران.

انصرف إلى التعليم بعد تخرجه من دار المعلمين وتابع في الوقت نفسه تخصصه في الأدب العربي في الجامعة اللبنانية حيث لازم الناقد الفرنسي بيكون ثلاث سنوات وتأثر بمنهجه النقدي المقارن. تعلم أن قيمة الشاعر أو الكاتب ليس في الموضوع الذي يعالجه شعراً أو نثراً إنما في القيمة التي تكمن في النص والخلق الذي هو عودة مباشرة وحية إلى زمن أول، أو متقدم، يحل به الشاعر أو الأديب ما سماه “ذات بريئة متطهرة من الرواسب والأعراف بحيث يتمكن من التعبير عن الوجود تعبيراً ذاتياً وموضوعياً عبر رموز وتقمّصات واعية ولا واعية”.

كتب سلسلة “أعلام الشعر العربي القديم والفنون الأدبية” التي صدرت على مراحل عالج فيها شعر ابن الرومي وامرؤ القيس والنابغة الذبياني والحطيئة والأخطل والمتنبي. وقد صدرت هذه السلسلة بين 1960-1990. كما كتب سلسلة “الشعر العربي المعاصر” فدرس أبو شبكة وأحمد شوقي والشابي والأخطل الصغير وأبو ماضي ولبكي وقباني والسياب وسواهم. كما أصدر سلسلة” المذاهب الشعرية” وسلسلة “شرح دواوين: الأخطل، أبي تمام، جرير وأبي نواس“. وأصدر أربع روايات بينها الدوامة والقصر. وكتب عن شقيقه الشاعر خليل حاوي ثلاثة كتب.