أحمد زكي شيخ العروبة

أحمد زكي  شيخ العروبة
1867 ـ 1934م

أحمد زكي بن إبراهيم بن عبد الله، شيخ العروبة. عالمٌ، أديبٌ، من أصلٍ مغربيٍّ.

ولد أحمد زكي بالإسكندرية، وتخرّج من مدرسة الإدارة والحقوق بالقاهرة، وأتقن الفرنسية. يعرفُ من اللّغات الإسبانية والإنكليزية والتّركية والإيطالية، وشغل أمانة سر مجلس النّظار (الوزارة).

وكان أبوه قد رحل إلى يافا، في فلسطين، وعمِلَ في التجارة، ثم انتقل إلى رشيد، وكفله أخوه محمود رشاد، ودفعه إلى مدارس الحكومة حتى بلغت به خاتمة المطاف إلى مدرسة الحقوق، وكان اسمها مدرسة الإدارة. ثم دخل في خدمة الحكومة أوّلاً، مُتَرجِماً في محافظة الإسماعيلية، ثم انتقل إلى قلم المطبوعات في وزارة الداخلية حتى بلغ أمانة السّر في مجلس النُّظار سنة 1889. سافر أحمد زكي ثلاث مرات إلى مؤتمر المستشرقين، ورحل مرّات إلى القسطنطينية، واستنسخ منها لنفسه أو لدار الكُتَُب المصرية عشراتٍ من أمهات الكتب.

وقف أحمد مكتبته على الأمة، فقد جُعِلَت أوّلاً في جناحٍ خاصٍ في دار الكتب المصرية، ثم نقلت إلى قبة الغوري، ثم أُعيدت بعد وفاته إلى دار الكتب، وهي من الخزائن المهمة.

من مؤلفاته: “الحضارة الإسلامية”، الدُّنيا في باريس”، “مصر والجغرافية”، “التّرقيم في اللّغة العربية”، و”السفر إلى المؤتمر”.