أم كُجَّة

أم كُجَّة
صاحبة الميراث

جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول اللَّه، هاتان ابنتاي استشهد أبوهما معك يوم أُحد، وقد أخذ عمهما مالهما كله، ولم يدع لهما شيئًا إلا أخذه، فما ترى يا رسول اللَّه، فواللَّه لا ينكحان أبدًا إلا ولهما مال، فقال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم: يقضي اللَّه فى ذلك.

فأنزل اللَّه تعالى فى أمرهما آية الميراث، وجعلها أساسًا وشريعة لكافة المسلمين، قال تعالى: (يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِن كُنَّ نِسَاء فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِن كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلأُمِّهِ السُّدُسُ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ آبَآؤُكُمْ وَأَبناؤُكُمْ لاَ تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعاً فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيما حَكِيمًا)[ النساء:11] .

فلما نزلت هذه الآية قال النبي صلى الله عليه وسلم: “ادع إلى المرأة وصاحبها” فقال للرجل: “أعطهما الثلثين، وأعط أمهما الثمن، وما بقى فهو لك” [أحمد وأصحاب السنن].

وما إن فرض نظام الميراث فى الإسلام، حتى استفادت النساء من عدله ورحمته، بعد أن كان الجاهليون لا يورِّثون النساء ولا الضعفاء من الرجال، ويقولون: إلا من قاتل على ظهور الخيل، وطاعن بالرمح، وضارب بالسيف.[أخرجه أحمد وأصحاب السنن].

تلك هي السيدة أم كُجَّة -رضى اللَّه عنها-، عاشت فى المدينة تتعلم شرائع الإسلام من النبي صلى الله عليه وسلم ، وتساند مسيرة الإسلام المباركة.

تزوجت “أوس بن ثابت” – رضى اللَّه عنه – أخا حسان بن ثابت – شاعر الرسول – وساهمت فى الجهاد، فحضرت أحدًا حيث استشهد زوجها – رضى اللَّه عنهما -.

جاء في كتاب “أسد الغابة في معرفة الصحابة” لابن الأثير المؤرخ:

” أم كجة زوج أوس بن ثابت. نزلت فيها آية المواريث. أخبرنا أبو مُحَمَّد عَبْد الله بن علي بن عَبْد الله بن سويدة بإسناده عن أبي الحسن علي بن أحمد المفسر، في قوله تعالى: “للرجالِ نصيبٌ مما ترك الوالدانِ والأقربون”… النساء 7 الآية، قال: قال ابن عباس في رواية الكلبي: إن أوس بن ثابت الأنصاريّ توفي وترك ثلاث بنات وامْرَأَة، يقال لها أم كُجة، فقام رجلان من بني عمه فأخذا ماله، ولم يعطيا أمرأته ولا بناته شيئاً، فجاءت أم كجة إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فذكرت له ذلك، فنزلت هذه الآية.

وروى عَبْد الله بن مُحَمَّد بن عقيل، عن جابر قال: جاءت أم كُجّة إلى النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم فقالت: يا رسول الله، إن لي ابِنْتين قد مات أبوهما، وليس يعطيان شيئاً، فأنزل الله تعالى: “يُوِصيكمُ اللهُ في أولادكم للذكر مثلُ حظِّ الأُنثَيَيْن”… الآيتين.

أخرجها أبو نُعَيْم وأبو موسى”.