أم رومان زوجة أبى بكر

أم رومان زوجة أبى بكر
امرأة من الحور العين

قال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من سرّه أن ينظر إلى امرأة من الحور العين؛ فلينظر إلى أم رومان” [ابن سعد] صحابية مجاهدة، ذات قلب طاهر ونفس طيبة، نزل رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم قبرها، واستغفر لها وقال: “اللهمَّ لم يخْف عَليك ما لقيتْ أم رومان فيك وفى رسولك” [ابن حجر فى الإصابة].

إنها أم رومان بنت عمر بن عويمر، من المسلمات الأُول، تزوجت من عبد اللَّه بن الحارث بن سخبرة، وأنجبت منه الطفيل، وكان قد قدم بها مكة، فحالف أبا بكر الصديق، ولما مات عبد اللَّه تزوجها أبو بكر الصديق؛ فأنجبت منه: عبد الرحمن وعائشة أم المؤمنين. وكان أبو بكر – رضى اللَّه عنه – متزوجًا قبلها، وعنده من الولد عبد اللَّه وأسماء رضى الله عنهما.

ولما بلغت عائشة -رضى الله عنها- ست سنوات، ذهبت السيدة خَوْلَة بنت حكيم إلى أمها أم رومان، تقول لها: أى أم رومان! ماذا أدخل الله عليكم من الخير والبركة؟

قالت أم رومان: وما ذاك؟

أجابت خَوْلَة: أرسلنى رسول الله صلى الله عليه وسلم أخطب له عائشة.

ومن ذلك الحين وأم رومان تتشرف بقرابة المصاهرة من الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان لها عندهصلى الله عليه وسلم مكانة خاصة لتُقَاها وإيمانها.

وكانت زوجة لأبى بكر -رضى الله عنه- وكان النبي صلى الله عليه وسلم يحبه حبَّا كبيرًا. هاجرت أم رومان إلى المدينة مع ابنتها عائشة -رضى اللَّه عنهما- وفى طريق الهجرة هاج بَعِيرُ السيدة عائشة فصاحت أم رومان -وهى خائفة على ابنتها-: وابنتاه، واعروساه. فسكن البعير، ووصلت القافلة إلى المدينة بسلام، وهناك أخبرت أم رومان ابنتها “عائشة” بأنها ستتزوج من النبي صلى الله عليه وسلم.
وكانت أم رومان تحب ابنتها عائشة حُبّا عظيمًا، ففى حديث الإفك أُغْمِى عليها؛ حُزْنًا على ما أصاب ابنتها، ولما أفاقت أخذت تدعو اللَّه أن يظهر الحق، وظلت تواسى ابنتها ودموعها تتساقط، وجعلت تقول: أى بنية !.. هوِّنى عليك، فواللَّه لَقَلَّ ما كانت امرأة حسناء عند زوج يحبها ولها ضرائر إلا كثرن وكثر عليها الناس..

وما إن انكشفت غمامة الإفك، حتى انشرح صدر أم رومان، وحمدت اللَّه على براءة ابنتها، وتكريم الله لها.

ولما كانت السنة السادسة من الهجرة توفيت “أم رومان”، فنزل النبي صلى الله عليه وسلم قبرها واستغفر لها اللَّه. رضى اللَّه عنها وأرضاها، ورجح ابن حجر أنها ماتت بعد السنة الثامنة، والله أعلم.

ورد في كتاب “أسد الغابة في معرفة الصحابة” لابن الأثير المؤرخ:

” أم رومان بِنْت عامر بن عُوَيمر بن عَبْد شمس بن عتّاب بن أذَينة بن سُبيع بن دهمان بن الحَارِث بن غنم بن مالك بن كنانة الكنانية، امْرَأَة أبي بكر الصديق. وهي أم عائشة وعَبْد الرَّحْمَن ولدي أبي بكر. كذا نسبها الزبير، وخالفه غيره خلافاً كثيراً، وأجمعوا أنها من بني غنْم بن مالك بن كنانة.

وتوفيت في حياة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في ذي الحجة سنة ست من الهجرة. وقيل: سنة أربع. وقيل: سنة خمس، قاله أبو عُمر، فنزل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في قبرها، واستغفر لها. وروي عن النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم أنه قال: “من سرَّه أن ينظر إلى امْرَأَة من الحور العين فلينظر إلى أم رومان”.

وكانت قبل أبي بكر تحت عَبْد الله بن الحَارِث بن سَخْبَرة بن جرثومة الخير بن عادية بن مرّة الأزدي. فولدت له الطفيل. وتوفي عنها. فخلف عليها أبو بكر. فولدت له عائشة وعَبْد الرَّحْمَن، فهما أخوال الطفيل لامه.

روى هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة قالت: لما هاجر رسول الله صلّى الله عليه وسلّم خلّفنا وخلف بناته، فلما استقرَّ بعث زيد بن حارثة، وبعث معه أبا رافع مولاه، وأعطاهما بعيرين وخمسمائة درهم يشتريان بها ما يحتاجان إليه من الظّهر، وبعث أبو بكر معهما عَبْد الله بن أرَيقط ببعيرين أو ثلاثة، وكتب إلى ابنه عَبْد الله بن أبي بكر أن يحمل أمي أم رومان وأنا وأختي أَسْمَاء، فخرجوا مصطحبين، وكان طلحة يريد الهجرة فسار معهم، وخرج زيد وأبو رافع بفاطِمَة وأم كُلْثُوم وسودة بِنْت زمعة، زوج النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم ، وأم أيمن، فقدمنا المدينة و النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم يبني مسجده وأبياتاً حول المسجد، فأنزل فيها أهله.

أخرجها الثلاثة.

قلت: من زعم أنها توفيت سنة أربع أو خمس، فقد وهم، فإنه قد صح أنها كانت في الإفك حيَّة، وكان الإفك سنة ست في شعبان، والله أعلم”.