أسمى رزق طوبي

أسمى رزق طوبي
( 1905 – 1983 )

ولدت في الناصرة مدينة النور ورسول السلام .. وتلقّت دراستها الإبتدائيّة في المدرسة الإنكليزيّة في المدينة . ترأّست الإتحاد النسائي الفلسطيني في عكا، كما كانت تحرّر الصفحة النسائيّة في جريدة ” فلسطين ” قبل النكبة .

نزحت إلى لبنان  عام 1948 ، بعد النكبة وعملت في الصحافة والإذاعة إذ حررّت الصفحة النسائيّة في جريدة ( كل شئ ) ومجلّة ( الأحد).
منحت وسام قسطنطين الأكبر اللبناني سنة 1973 – كما منحت بعد وفاتها وسام القدس للثقافة والفنون عام 1990.

أسمى رزق طوبي كاتبة وشاعرة. كان والدها شاعراً، درست الإنكليزية في مدرسة التبشير الإنكليزية، ثم درست اليونانية. بعد ذلك تزوجت من الياس نقولا خوري من عكا ورحلت معه إليها، وهناك درست القرآن الكريم لتتمكن من ناصية اللغة العربية، واشتغلت بقضايا المرأة؛ فكانت عضواً عاملاً في اتحاد المرأة بمدينة عكا فيما بين عامي (1929 – 1948)، وفي أواخر عهد الانتداب البريطاني على فلسطين كانت رئيسة للاتحاد النسائي العربي فيها، وعضواً في رئاسة جمعية الشابات الأرثوذكسيات، وكذلك عضواً بارزاً في جمعية الشابات المسيحيات.

بدأت حياتها الأدبية بكتابة المقالات الصحفية في صحف العالم العربي ومجلاته. وحين هُجِّرت إلى بيروت عام 1948، خلفت وراءها من بين ما خلفت مخطوطة كتاب: (المرأة العربية في فلسطين) وقد كان في المطبعة. خاضت مجال الكتابة المسرحية منذ أواسط العشرينات، ودأبت على إخراج مسرحيتين في العام، فتحول منزلها إلى مسرح نشيط تتمرن الشابات فيه على التمثيل حتى يصلن إلى مستوى عال، وكانت تنفق من ريع تلك المسرحيات على اتحادها. عملت في الإذاعة والصحافة، حيث أذاعت العديد من أحاديثها الإذاعية من محطات الإذاعة الفلسطينية (هنا القدس)، ومحطة (الشرق الأدنى) للإذاعة العربية في يافا بعد 1948، ثم بدأت تذيع أحاديثها من الإذاعة اللبنانية من بيروت بعد عام 1948. كانت تحرر الصفحة النسائية في جريدة (فلسطين) قبل عام 1948، وبعدها حررت الصفحة نفسها في جريدة (كل شيء)، ومجلة (الأحد) في بيروت. صدرت لها بعض الأعمال باللغة الإنجليزية.

مؤلفاتها

– حبي الكبير
– أصل شجرة الميلاد
– مصرع قيصر روسيا وعائلته: مثلت في فلسطين ثلاث مرات، وفي لبنان تسع مرات.
– صبر وفرج: عكا، 1943، (3 فصول).
– الفتاة وكيف أريدها: عكا، 1943، (مقالات).
– على مذبح التضحية: عكا، 1946، (جزآن).
– المرأة العربية في فلسطين: (تركته في المطبعة لدى مغادرتها عكا سنة 1948).
– عبير ومجد: (مقالات).
– نفحات عطر: (مقالات).
– رابونزل
– نساء وأسرار: (مسرحية 4 فصول).
– شهيدة الإخلاص: (مسرحية 3 فصول).
– واحدة بواحدة، والقمار: (مسرحيتان كل منهما فصل واحد).
– الابن الضال: تأليف الكاتبة الإنجليزية كين، عكا، 1946، (ترجمة رواية).
– أحاديث من القلب: بيروت، 1955 (ترجمة قصص).
– الدنيا حكايات
– في الطريق معه
– عبير ومجد
– أحاديث قلب
– نفحات عطر
– حبيّ الكبير