آمنة بنت الأرقم

آمنة بنت الأرقم

آمنة بنت الأرقم هي صاحبة البئر، صحابية من نساء بني المخزوم اللاتي آمن وهاجرن. وقد كان يجتمع بالمؤمنين في مرحلة الدعوة السرية في بيت أبيها على الصفا. فكانت آمنة ممن عاصر فجر الدعوة وتابع فصولها.

عندما هاجر المسلمون إلى المدينة ، كانت آمنة في أول من هاجر، ولأنها من أوائل المسلمات ومن زمرة المهاجرات وهبها رسول الله بئراً في المدينة ودعا لها فيها بالبركة، فكانت هذه البئر تدعى باسمها فيقال لها: بئر آمنة.

روى حفيدها أبو السائب المخزومي عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم أقطعها بئراً ببطن العقيق فكانت تسمى بئر آمنة وبرك لها فيها: أي دعا لها بالبركة في بئرها. والعقيق وادٍ خصيب بالمدينة المنورة.

جاء في كتاب “أسد الغابة في معرفة الصحابة” لابن الأثير المؤرخ:

” آمِنَة بِنْت الأرقم. روى أبو السائب المخزومي، عن جدّته آمِنَة بِنْت الأرقم: أن النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم أقطعها بئراً ببطن العتيق، فكانت تسمى بئر آمِنَة ، وبرَّك لها فيها، وكانت من المهاجرات.

ذكرها الأشيريّ، عن ابن الدباغ فيما نقله مستدركاً على أبي عُمر”.