لا يـحملُ الحقد من تعلو به الرتبُ

عنترة بن شداد

لا يـحملُ الحقد من تعلو به الرتبُ      ولا يـنال العُلى من طبعه الغضبُ
لـله درٌ بـني عـبس لـقد نسلوا      مـن  الأكـارم ما قد تنسلُ 
العربُ
قـد كنتُ فيما مضى أرعى جمالهم      والـيوم  أحـمي حماهم كلما 
نُكبوا
لـئن يـعيبوا سوادي فهو لي نسبٌ      يـوم  الـنزال إذا ما فاتني 
النسب
ان  كـنت تـعلم يا نُعمان أنّ 
يدي      قـصـيرةٌ عَـنكَ فـالأيامُ تـنقلب
ان  الأفـاعي وان لانَـت 
ملامسها      عـند الـتقلب فـي أنيابها العطب
الـيوم تـعلم يـا نـعمان أي 
فتى      يـلقى  أخاك الذي قد غرَّة العصبُ
فـتى يخوض غمارَ الحرب 
مُبتسماً      ويـنثني  وسـنانُ الرُّمح مختضبُ
ان  سـلَّ صـارمه سالت مضاربُه      وأشـرق  الجوُّ وانشقت له الحُجبُ
والـخيلُ تـشهدُ لـي أنـي 
أكفكها      والـطعنُ مـثل شرار النار يلتهب
اذا  الـتقيتُ الأعـادي يَوم 
معركةٍ      تـركتُ جـمعهمُ الـمغرور يُنتهبُ
لـيَ  الـنفوس وللطير اللحوُم ولل      وحـش الـعظامُ ولـلخيالة السلبُ
لا أبـعد الله عـن عـيني غطارفةً      انـساً اذا نـزلوا جـنّاً ، اذا ركبوا
أسـود غـاب ولـكن لا نيوب 
لهم      الا  الأسـنّـة والـهندية الـقضب
تـعدو بـهم أعـوجياتٌ 
مـضمرةٌ      مـثل  السراحين في أعناقها القبب
مـازلتُ  ألقى صدور الخيل 
مندفقاً      بـالطعن حتى يضج السّرجُ واللبب
فـالعُمي لو كان في أجفانهم 
نظروا      والخُرس لو كان في أفواههم خطبوا
والـنقع  يوم طرادِ الخيل يشهدُ 
iiلي      والضرب  والطعن والأقلام والكتب