النّوم كان قطافاً

أنسي لويس الحاج

كُنّا طبيعيّين وجَسَدي قوساً ونشّاباً

كُنّا في بدء عهدنا

التعَبُ في تصرّفنا ونُسرع إليه ونظنّ سيفرّ.

والنوم معاً كان قطافاً

ونظرة الواحدة إلى الآخر تُجيبه

ولَمْس الواحد للآخر لَمْس الواحد للكُلّ

وما كُنت تكتبينه عليّ لم يُكتب.

كُنّا طبيعيّين لا نحتاج إلى مُخدّر ولا يُحاكم

أحدنا الآخر لأنَّ ذنبه البراءة

ولا يُسَرّ به إنْ أساء إليه

ولا يكرهه لأنّه يُحبّه.

كانت عندما تصحو أنام حزيناً لأنّي أُفضّل من

أجلنا المطر.

وحين تُمطر أنتظرُ منّي المجيء فتجيئين.

وتقتلعين جذورك لتنصرفي فتقتلعين جذوري.

كُنّا طبيعيّين.

نفرح إذ نسْرق

نتجلّى بالشؤون الصغيرة.

كنت أراك جميلة

وتعطينني عينيّ

فلا أرى غيرك.