لوعة

عمر أبو ريشة

خطُ أخـتي لم أكن أجهـله

إن أخـتي دائماً تــكـــتب لي

*

*

حـدثتني أمس عن أهلي وعن

مضض الشوق وبُعد المـنزل

*

*

ماعـساها اليوم لي قــائلة؟

أيُّ شيءٍ يا تـرى لم تـــقـلِ

*

*

وفضضـت الطرس ..لم أعـثر على

غـير سطرٍ واحدٍ ..مختزلِ

*

*

وتهجيت بجهدٍ بعـضــه

إن أختي كتبت في عـجل

*

*

فـــيه شيءٌ…عـن عليٍ مـبهــمٌ

ربـما بعـد قليل ينجلي

*

*

وتــوقفتُ ..ولـم أتممْ..وبـي

رعــــشاتُ الخائف المـبتهل

*

*

وتــرآءى لي عـليٌّ كاسياً

مــــن خـيوط الفجر أسنى حُلَلِ

*

*

مـرِحَ اللفـتةِ مزهو الخطى

سلس اللهــــجة حلو الخجل

*

*

تسأل البسمةُ في مرشفه

عـن مواعيد انسكاب القُبَلِ

*

*

طـلعةٌ استقـــبل الدنــيا بها

نــاعم البال بعـيد المأمل

*

*

كم أتى يشــرح لي أحلامه

وأمـانيه على المسـتقـبل

*

*

قـال لي في كـبرياء إنـــه

يعــرف الدرب لعـيش أفـضل

*

*

إنه يكره أغلالي التي

أوهـنت عزمي وأدمت أرجلي

*

*

سوف يعطي في غـدٍ قريته

خبرة العـلم وجهـد العمل

*

*

وسـيبني بيـته في غايةٍ

تـترامى فـوق سـفح الجبل

*

*

وســأعتز به في غـده

وأراه مثلاً للــــــرجــــــل

*

*

عـدت للطرس الذي ليس به

غير سطرٍ .. واحدٍ .. مختزلِ

*

*

وتجــالدت .. لعـلي واجد

فيه ما يـــبعد عـني وجـلي

*

*

وإذا أقـفل معــناه على

وهمي الضارع ..كل الســبل

*

*

غـرقت عـيناي في أحرفه

وتـهاوى مِزقاً عن أنمــلي

*

*

قـلبُ أختي ..لم أكن أجهله

إن أخـتي دائماً تحـسن لي

*

*

ما لها تنحرني نحـراً على

قــولـها ..مات ابنهـا.. مات علي