انظر لنفسِكَ يا شقيْ

أبو العتاهية

انظر لنفسِكَ يا شقيْ

حتَّى مَتَى لا تتَّقي

أو ما تَرَى الأيامَ

ـتَلِسُ النّفُوسَ، وَتَنتَقي

انظر بطرفِكَ هلْ تَرى

في مَغرِبٍ، أوْ مَشرِقِ

أحداً وفَى لكَ في الشّدائدِ

إنْ لجأْتَ بموثِقِ

كَمْ مِنْ أخٍ غَمّضْتُهُ

بيدَيْ نصيحٍ مُشْفِقِ

وَيَئِسْتُ منهُ فلَستُ أطْـ

أنْ يعيشَ فنلتَقِي

لا تَكْذِبَنّ، فإنّهُ

مَنْ يَجْتَمِعْ يَتَفَرّقِ

والموتُ غاية ُ مَنْ مَضَى

منَّا وموعدُ منْ بَقي