أنا ابن الذي

أبو تمام

أنـا ابنُ الذي استرضعَ الجود فيهمُ      وقـد سـاد فـيهم وهو كهلٌ ويافعُ
نـجـومٌ طـواليع جـبال فـوارع      غـيوث هـواميع سـيول دوافـعُ
مـضوا  وكـأن الـمكرمات لديهمُ      لـكثرة مـا أوصَـوا بـهنّ شرائع
فـأي  يـد في المحل مدّت فلم يكن      لـها  راحـةٌ مـن جودهم وأصابعُُ
هُم استودعوا المعروف محفوظ مالنا      فـضاعَ ومـا ضاعت لدينا الودائعُ
بـهاليلُ  لـو عـاينتَ فيضَ أكفهم      لأيقنت أن الرزق في الأرض واسع
إذا  خـفقت بـالبذل أرواحُ جودهم      حـداها الـندى واستنشقتها المدامعُ
رياح  كريح العنبر الغضّ في الندى      ولـكـنها  يـوم الـلقاء زَعـازعُ
هـي  الـسمُّ مـا تنفك في كل بلدة      تـسيلُ بـه أرمـاحهم وهـو ناقعُ
أصـارت لـهم أرض العدُوّ قطائعاً      نـفوس لـحد الـمرهفات قـطائعُ
بـكل فـتى ما شاب من رَوع وقعة      ولـكنه قـد شـبن مـنه الـوقائعُ
إذا  مـا أغاروا فاحتووا مال معشر      أغـارت عـليهم فا حتوته الصنائعُ
فـتعطي  الذي تعطيهم الخيل والقنا      أكـف  لإرث الـمكرمات مـوانعُ