أدوارٌ مسمومة

عبد الله الأقزم


فـتـحَ الـحـزنُ

دكـاكـينَ الـجـراحْ

انـتـهـتْ فـي الـفـتـح ِ

أدوارُ الـصـباحْ

لـغـة ٌ عـمـيـاءُ

فـي معـمـلـهـا الأرعـن ِ

لـم تـصـنـعْ لـمـرضـاهـا لـقـاحْ

بـقـي الـحـبُّ علـى مـدرجـهِ

الأخـضـر ِ و الأصـفـر ِ

مـقـصـوصَ الـجـنـاحْ

و تـعـرَّى الـقـمـرُ الأبـيـضُ

مـن أضوائـهِ

مـنْ حـلـمـهِ الـسـاكـن ِ

فـي مـعـرض ِ أزيـاء ِ الـريـاحْ

تـرتـدي الـشـمـسُ

مـن اللـيـل ِ طـريـقـاً

لـخـتـام ِ المـسـرح ِ

المـشـهور في نـيـل ِ النجـاحْ

مـنْ هـنـا تـبـدأ ُ أدوارُ المرايا

فـي افـتـضـاحـاتِ الـمـخـازي

و الملاهي و ادِّعـاء ِ

الـمـطـر ِ الـصـافـي

أمـام الأمـل ِ الـمـذبـوح ِ

عـنـد الـسـيـد ِ الـقـاضـي

بـأعـمـال ِ الـصـلاح

تـشـربُ الأدوارُ سـُمـَّـا

حـيـنـمـا يُعلنُ في الـمـذيـاع ِ

في التلفاز ِ عـن موتِ الكفاحْ

حـيـنـمـا يـتـسـعُ الـيـأسُ

مـسـافـاتٍ بـقـلـب ٍ

ثـمَّ لا تـنـهـضُ فـلـسـاً

يـتـحـدَّى ظـلـمـة َ الأعـداء ِ

أن تـُنـتـجُ فـتـحـاً

من فـتـوحـات ِ الـصـبـاح ِ

عبدالله بن علي الأقزم
30/5/1423 هـ