اشتدي أزمة تنفرجي

ابن النحوي

إشتـدي أزمـة    تنفرجـي

قـد آذن ليلـك    بالبـلـج

وظلام الليـل لـه    سـرج

حتى يغشاه أبـو    السـرج

وسحاب الخير لـه   مطـر

فإذا جـاء الإبـان    تجـي

وفوائـد مولانـا    جـمـل

لسروح الأنفـس    والمهـج

ولهـا أرج محـي   أبــدا

فاقصـد محيـا ذاك   الأرج

فلربمـا فـاض  المحـيـا

بحور الموج مـن    اللجـج

والخلق جميعـا فـي    يـد

فذوو سعة وذوو حـرج    .

ونزولـهـم و   طلوعـهـم

فإلـي درك وعـلـى درج

ومعايشهـم و    عواقبـهـم

ليست في المشي على   عوج

حكم نسجت بيدي    حكمـت

ثـم إنتسجـت    بالمنتسـج

فإذا اقتصدت ثم  انعرجـت

فبمقتـصـد وبمـنـعـرج

شهـدت بعجائبهـا   حجـج

قامت بالأمر على   الحجـج

ورضا بقضـاء الله  حجـا

فعلـى مركوزتـه   فـعـج

وإذا انفتحت أبواب    هـدى

فاعجـل بخزائنهـا  ولـج

فـإذا حاولـت    نهايتـهـا

فاحذر إذ ذاك من    العـرج

لتكـون مـنـه   السـبـاق

إذا ما جئت إلى تلك    الفرج

فهنـاك العيـش    وبهجتـه

فلمبـتـهـج ولمنـتـهـج

فهج الأعمـال إذا   ركـدت

فإذا ما هجـت إذن    تهـج

ومعاصـي الله    سماجتهـا

تزدان لذي الخلق    السمـج

ولطاعتـه و    صباحتـهـا

أنـوار صبـاح    منبـلـج

من يخطب حور الخلد    بها

يظفـر بالحـور    والفنـج

فكن المرضي لهـا    بتقـى

ترضاه غدا وتكون    نجـي

واتلوا القرآن بقلب ذو حزن

وبصـوت فيـه    شـجـي

وصـلاة الليـل   مسافاتهـا

فاذهب بها بالفهـم    وجـي

وتأمـلـهـا ومعانـيـهـا

تأت الفـردوس و   تفتـرج

واشرب تسنيـم    مفجرهـا

لا ممتـزجـا    وبمـتـزج

مدح العقـل لأتيـه   هـدى

وهوى متون عنـه   هجـي

وكـتـاب الله   رياضـتـه

لعقـول الخلـق    بمنـدرج

وخيـار الخلـق    هداتهـم

وسواهم منه همـج   الهمـج

فإذا كنت المقدام فلا    تجزع

في الحـرب مـن   الرهـج

وإذا أبصرت منـار   هـدى

فاظهر فردا فـوق    الثبـج

وإذا اشتـاقـت   نـفــس

وجدت ألما بالشوق   المعتلج

وثنايا الحسنـى    ضاحكـة

وتمام الضحك على    الفلـج

وعياب الأسرار  إجتمعـت

بأمانيهـا تحـت    السـرج

والرفـق يـدوم   لصاحبـه

والخرق يصير إلي    الهرج

صلوات الله على    المهـدي

الهادي الناس إلـي   النهـج

وأبي بكـر فـي    سيرتـه

ولـسـان مقالـتـه    اللهج

وأبـي حفـص    وكرامتـه

وفي قصته سارية    الخلـج

وأبي عمـر ذي   النوريـن

المستحي المستحي    البهـج

وأبي حسن فـي العلـم   إذا

وافـى بسحائبـه    الخلـج

وعلى السبطيـن    وأمهمـا

وجميـع الآل بهـم فـلـج

وعلى الحسنيـن    وأمهمـا

وجميـع الآل بهـم فـلـج

وعلى الأصحاب   بجملتهـم

بدلوا الأموال مـع   المهـج

وعلـى أتباعهـم   العلمـاء

بعـوارف دينهـم    البهـج

وأختـم عملـي بخواتمهـم

لأكون غدا في الحشر   نجي

يـارب بـهـم    وبآلـهـم

عجل بالنصـر    وبالفـرج