الحجر الصغير

إيليا أبو ماضي

سمع الليل ذو النجوم أنينا

وهو يغشى المدينة البيضاء

فانحنى فوقها كمسترق الهمس

يطيل السكوت والإصغاء

فراى أهلها نياما كأهل الكهف

لا جلبة ولا ضوضاء

ورأى السدّ خلفها محكم البنيان

والماء يشبه الصحراء

كان ذاك الأنين من حجر في السد

ّ يشكو المقادر العمياء

أيّ شأن يقول في الكون شأني

لست شيئا فيه ولست هباء

لا رخام أنا فأنحت تمثا

لا، ولا صخرة تكون بناء

لست أرضا فأرشف الماء ،

أو ماء فأروي الحدائق الغنّاء

لست درا تنافس الغادة الحسناء

فيه المليحة الحسناء

لا أنا دمعة ولا أنا عين،

لست خالا أو وجنة حمراء

حجر أغبر أنا وحقير

لا جمالا ، لا حكمة ، لا مضاء

فلأغادر هذا الوجود وأمضي

بسلام ، إني كرهت البقاء

وهوى من مكانه ، وهو يشكو

الأرض والشهب والدجى والسماء

فتح الفجر جفنه فإذا

الطوفان يغشى ((المدينة البيضاء)(