عيناك والقيامة

رافع خيري حلبي


بشرة خديكِ السمراوين
واتساع العينين
يزيدانني اشتياقا ً إليكِ
وعشقا ً ثائر
لا أحترق في وسط
نار كبرى . . .
كنار القيامة . . .