ريح الردى

إيليا أبو ماضي

عصفت ريح اردى بالمشعل

فخبا

***

أيّها النائم عنا و العيون

في سهر

نحن من بعدك أسرى للشجون

و الكدر

تشتكي أرواحنا ظلم المنون

و القدر

للسما ، للّيل ، للفجر الجليّ

للرّبى

***

للأقاحي الذابلات الذاية

كالأماني

للسواقي النائحات الباكية

كالغواني

سلب الدّهر حلاها الغالية

في ثواني

و بشاشات الزمان الأول

و الصبا

***

يا ربيعا من وفاء و كرم

في بدن

من رأى قبلك دنيا من شيم

في كفن

خلّصت روحك من سجن الألم

و الشجن

و مضى للبحر ماء الجدول

طربا

***

يا كريم الأصل قد زانك فعلك

و صفاتك

عشت للناس كأنّ الكلّ أهلك

ولداتك

لهم كلّ الذي تحوي و تملك

و حياتك

كنت في دنيا الضباب المسدل

كوكبا

***

عصفت ريح الردى بالمشعل

فخبا

فأذا كلّ قصور الأمل

كالهبا