إنِّي افـتـتـحْـتُ هُـموميَ المُتـناثِـرَةْ

عبد الله الأقزم


 

إنِّي   افتتحْتُ   هُـموميَ     المُتـناثِـرَةْ

 

فوصـلْـتُ   مـا   بـيـنَ  الـدُّنـا   و  الآخِـرَةْ

 

 

 

 فـصَـرخْـتُ   في  وجْهِ  العواصف ِ كلِّها

 

و معي   الجراحُ    قـبـائِـلٌ     مُـتـنـاحِـرَةْ

 

 

 

أهـتـكْـتِ   حـدَّ   سـعـادتـي  و سرقـتـِني

 

و عَـجـنـْتِ   جُـرحي  بالليالي   الجـائِـرَةْ؟

 

 

 

أأخذتِ   جوهرتي  و سِـرتِ  إلى   دمي

 

و  دمي  الهمومُ    خـنـاجـرٌ   مُـتـشاجـِرَةْ؟

 

 

 

أأخـذتِ  مِـنْ  روحي  أبـي؟ مَن ذا  الذي

 

سـيـردُّ   لي  تـلكَ   المعـاني    البـاهِـرَةْ؟

 

 

 

أبـتـاهُ    خـذنـي  نـحـوَ   قـبـرِكَ   رحلـة ً

 

في  الـبـسـملاتِ  الـمـُورقـاتِ   الـعاطِـرَةْ

 

 

 

سـأظـلُّ   أظهـرُ  فـوقَ   قـبـركَ     وردةً

 

و قـصـيـدة ً   بهواكَ     دومـاً      ماطِـرَةْ

 

 

 

هـذا   تـرابـُـكَ   يـا     أبـي       مُـتـأجِّجٌ

 

بـالـذكرياتِ    و بـالـعـيـون ِ  الـسـاهِـرَةْ

 

 

 

قد   جـاورتـنـي   المُـذهـلاتُ     زوابـعـاً

 

فـصحـا    فـضائي    بـالـمراثي   الهـادِرَةْ

 

 

 

تصـحـو  على  ألم ِ  الـفـراق ِ  خـواطري

 

جَـرحَى  بـمبـضع ِ   نـارِ   تلكَ    الخاطِرَةْ

 

 

 

أبـتـاهُ    يـا   نـورَ  الـصَّـلاة  ِ ألا   تـرى

 

هـذي   الحـروفَ     مَدامعي   المُـتـنـاثـِرَةْ

 

 

 

فـي  كـلِّ  حرفٍ  مِنْ  حـروفِكَ  صرخة ٌ

 

و   مـآتـمٌ       و   جـنائـزٌ      مُـتـواتِـرَةْ

 

 

 

قـد عـشْـتُ  فـيـكَ  طـفـولـتي  و رجولتي

 

و  الأبـجـديـَّـة َ      و ابـتـداءَ     الآخِـرَةْ

 

 

 

كم  ذا  حـضـنـتـُكَ   يا   أبي    فـلثـمْتـني

 

لـثـمَ  الـمُـحـيـطِ   بـثـغـرِ   أجـمـل  ِ دائِـرَةْ

 

 

 

و غـدوتَ    لي    أرجوحة ً     أبـعـادُهـا

 

بـالـحـبِّ   و الأحـضـان ِ  دومـاً    عامِـرَةْ

 

 

 

ربـَّيـتـنـي   بـالحـبِّ    حبـَّـاً      خارقـاً

 

فـمضيـْتُ  أسـرعَ  مِـنْ  صحـون ٍ طـائـِرَةْ

 

 

 

أبـتـاهُ   إنَّ   حَـنـانَ  فـعلِـكَ   في   دمـي

 

بـابٌ  إلى  غـُرَف ِ   الـغـرام ِ    الـفـاخِـرَةْ

 

 

 

بـينـي و بـينـكَ  يـا أبـي  عـاشَ الـهـدى

 

كـالـبُوصلاتِ  إلـى  الـقلـوبِ  الطاهِــرَةْ

 

 

 

قِـفْ  هـا هـنـا  هـذي  الـديـارُ  تـأنُّ  مِـنْ

 

صُـورٍ     لـعُكَّـاز ِ     البلايـا    الـفائِـرَةْ

 

 

 

أبـتـاهُ  عـشْـتَ  مـعَ  الـعـذاب ِ    كـتوأم ٍ

 

وعلـيكَ  أمـراضُ  الـسِّـنـيـْنَ   الـثـائِـرَةْ

 

 

 

هـذي  هيَ  الأمـراضُ   حين  تـتـابعـتْ

 

نـثرتـْـكَ    بيـنَ   عـواصفٍ     متـآمِـرَةْ

 

 

 

في  ذبـح ِ قـلـبـكَ  لم   تـكِـلْ  أبداً  و في

 

قاعاتِ  رأسـكَ   بـالـمنـيـَّـةِ     حـاضِـرَةْ

 

 

 

كـتـبتـْـكَ   أسـئلـة ُ  الـتـأوِّهِ    كـلُّها

 

و لديـكَ   عاصـفة ُ  الإجابـةِ   حاسِــرَةْ

 

 

 

جـاءتـْكَ     كلُّ    بـليـَّـةٍ      مجنـونـةٍ 

 

سـكـنـتـْكَ    ألـفَ   عمـارةٍ    مُـتـجـاوِرَةْ

 

 

 

أبـناؤكَ      الـمتنـاثـرون     تألُّـمـاً

 

فرشوكَ     أزهاراً    بـأجمل ِ   خاطِـرَةْ

 

 

 

حَـمَلُـوكَ   كلَّ   أبٍ   تـجلَّـى   عـشـقُهُ

 

فـيهـمْ    فـأحيا   بـالجمـال ِ    مـناظِـرَهْ

 

 

 

هـذا    ارتـفاعـُكَ    خـيمـة ٌ    أبديـَّـة ٌ

 

أوتـادُهـا    منْ   نورِ   حـبـِّـكَ     زاهِـرَةْ

 

 

 

أبـتـاهُ  خـذنـي  كـي  تعـيـشَ  مـنـاظـري

 

ما  بـيـنَ  أصداء ِ   الهـوى   الـمُتـضـافِـرَةْ

 

 

 

مـا  هـذهِ  الـدنـيـا    بـدونِـكَ   يـا     أبـي

 

إلا  انـكـسـارٌ   في   حـروفي     الـحـائِـرَةْ

 

 

 

مـا  بـيـن   كـلِّ   تـنـاثـرٍ    و     تـوجُّـع ٍ

 

سـيـسـيـرُ   دربُـكَ   في  دمائي    الـهـادِرَةْ