يا ظبية البان بل يا ظبية الدور

ابن مشرف

يا ظبية البان بل يا ظبية الدور

هل أنت من نسل حوا أو من الحور

الصبح من وجهك الأسنى الصبيح بدا

والشعر داج بظلماء وديجور

مددت للصب طرفا قاصرا فلذا

قد هام ما بين ممدود ومقصور

لا عيب فيها سوى إخلاف موعدها

أو أنها لم تجد يوما بميسور

كم واعدت بمزار غير موفية

والخلف للوعد معدود من الزور

فقلت وجدا بها إن كنت كاذبة

عليك آثام عثمان بن منصور

غدا يهاجي إلى التوحيد مشتغلا

بمدح قوم خبيث فعلهم بور

قد خالفوا السنة الغراء وابتدعوا

والشرك جاءوا بخط منه موفور

لم يسلكوا منهج التوحيد بل فتنوا

بكل ذي حدث في اللحد مقبور

هذا يطوف وهذا في تقربه

يأتي إليه بمنحور ومنذور

وذا به مستغيث في شدائده

يرجو الإجابة في تيسير معسور

فاحكم بتكفير شخص لا يكفرهم

فالحق شمس وهذا غير معذور

واقذف جنود ابن جرجيس وشيعته

بكل هجو بمنظوم ومنثور

وقل جزى الله شيخ المسلمين بما

أبدى فجلى ظلام الشرك بالنور

بالعلم بصر قوما قد عموا فهدوا

وأنقذ الله منهم كل مغرور

ليس العيون التي للحق مبصرة

كالأعين العمى أو كالأعين العور

أدلة جامع التوحيد أودعها

من كل نص قرآني ومأثور

لا يستطيع لها دفعا مخاصمة

ولا يحرفها تأويل ذي زور

غزا بها عصبا للشرك قد نصروا

فأصبحوا بين مقتول ومأسور

فكم جلا بضياء العلم من شبه

بها أضل النصارى حزب نسطور

وأخلص الشيخ للرحمن دعوته

لا للعلو ولا أخذ الدنانير

حتى غدت سبل التوحيد عامرة

وكل مشهد شرك غير معمور

فقام أبناؤه من بعده فدعوا

إلى الهدى ونهوا عن كل محذور

فمن هجاهم بأفك غير ضائرهم

لا ترهب الأسد نبح الكلب في الدور

وهاك نظما بديعا فائقا حسنا

والحمد لله حمدا غير محصور

ثم الصلاة وتسليم الإله على

من قد وعى فضله موسى على الطور

محمد خير مبعوث وشيعته

وصحبه الغر حتى النفخ في الصور