بحمد إله يجمع الشمل عطفه

ابن مشرف

بحمد إله يجمع الشمل عطفه

وأيدي النوى عما يرام تحاجز

أتاني سلام ضاع بالند نشره

وفاحت به عطرا علينا المفاوز

به رد لي عصر الشبيبة والهوى

وما الشيب لي عن ذلك العهد حاجز

سلام كعقد الدر في جيد غادة

بضمن كتاب أبدعته الغرائز

كتاب به سر البلاغة واضح

وكل بليغ عن مجاريه عاجز

غدت نبلاء العصر مذعنة له

وما كل مقدام جريء يبارز

ولله طرس قد أعاد لي الهوى

وأبدى من الأسواق ما أنا كانز

فشوقي حكى شوق المتيم خانه

سلو صبر والمحجب ناشز

كتاب حبيب حالف الجود كفه

وها هو في نوع المروءة فائز

حبيب كريم الذات والأصل ماجد

له في أثيل المجد قدما مراكز

فريد المزايا أحمد الذكر باسل

نجيب لغايات الثنا متجاوز

أبي يفي طبعا عهود إخائه

ولكن به يشقى العدر المبارز

له خلق كالروض كلله الندى

سحيرا وغاداه النسيم المجاوز

بودي لكم أبدي القريض مهذبا

وليس كمدح زخرفته الجوائز

يرى النزر من شعري كأنفس حلية

وبالطل عن وبل تسد العوائز