يـاعـجـباً لـلعـذارى يـوم مـعلـقةٍ

الفرزدق

يـاعـجـباً لـلعـذارى يـوم مـعلـقةٍ              عـيرنني تـحت ظـل السدرة الكبرا

فـظل دمـعي مـما بـان لـي سـربا                عـلى الـشباب إذا كـفكفته إنـحدرا

فـإن تكن لمتي أمسـت قـد إنـطلقت                فـقـد أصـيـد بـهـا الـغـزلان والـبـقرا

هـل يشـتمن كـبير السـن أن ذرفت                عــيـنـاه أم هـو مـعـذور إن اعــتـذرا