عيد به للهنا والبشر تجديد

إبراهيم اليازجي

عيد به للهنا والبشر تجديد

وللبشائر في الآفاق ترديد

تحققت فيه آمال الألي درجوا

قدماً وقد سعدت فيه المواليد

فافتر آدم بعد النوح مبتسماً

واهتز تحت حجاب الرمس داود

هذا الذي ألمعت في الكتب صادقة

إليه من أول الدهر المواعيد

في الأرض سر خلاص طاب عنصره

وفي السماوات تسبيح وتمجيد

إليك نهدي التهاني فيه خالصة

يا من به كل يوم عندنا عيد

أنت الذي قام فينا بعد صاحبه

يسمو به لمباني الدين تشييد

عليك من نوره تاج وقد دفعت

إليك من يده العليا المقاليد

ترعى رعيته في الأرض محترساً

من أن يلم بها في القفر تبديد

سارت بهديك لا تخشى بصائرها

تيهاً إذا اتسعت في وجهها البيد

أوردتها الخير في الدارين حيث غدت

وحظها بك في الحالين مسعود

لقد فتحت لها سبل الرشاد فما

يفوتها منك تسديد وتأييد

فذي المدارس في الأمصار شاهدة

وفصلك الجم في الأقطار مشهود

نالت بسعيك تشييداً وما برحت

لها بسعيك إنماء وتوطيد

فاسلم ودم وليدم فيك الثنا أبداً

له على صفحات الدهر تخليد

وأقبل تهانيء قوم في ذراك سموا

وحظهم بك في الأقوام محسود

لا زلت تستقبل الأعياد باسمة

دهراً وجدك بالأقبال معقود

فكلما مر عيد جاء يردفه

عيد به للهنا والبشر تجديد