عطرُ امرأة

فاطمة ناعوت

البوهيميةُ قالتْ:
إن الفولَ يُنبَّتُ في الأقمشةِ المبتلّةِ
لكنَّ القلبَ الباردَ لا يُنبِتُ إلا شوكًا،
وصقيعَ الرجلِ الكامنِ خلفَ المرضِ
يعطِّلُ إنباتَ الفولِ
ودفقَ الدمْ.

هاتي أغطيةً
وسكاكينَ
وكأسًا من ماءِ الأردنْ
ولفافةَ تبغٍ تحملُ شيئًا من عطرِ امرأةٍ
(كان يخاصرُها عند النبع)
وهاتي قنديلَ نُحاسٍ أصفرَ
مدموغًا بتجاعيدِ الجبهةِ
مشقوقًا عند فتيلِ الزيتْ،
استدعي من عمقِ الكهفِ "فيفالدي"
(الشاهدَ مأساتَكما)
مُدّي فوقَ الرملِ الجسدَ
المطروحَ
المنذورَ
لوهمِ نساءٍ لم يفهمنَ اللُعبةَ في موعدِها،
شُقّي عند الصدرِ
وقُصّي الأوتارَ
ليتحررَ قلبٌ مسكونٌ بالخوفِ
ولُفّيه لسبعِ ليالٍ
في منديلٍ مغسولٍ بمياه إبن العذراءْ
رشّي بعضَ العطرْ،
وضميهِ إلى صدرِكِ
علَّ القلبَ الباردَ يتدفأُ
والجُرحَ ينامْ.

أعطيهِ ثلاثَ ليالٍ
فوق السَّبعْ،
إن أنبتَ
فارمي في الجَّرّةِ بضعَ دراهمْ
وهبيني شيئًا من طِيبْ.
إن لم يُنبتْ
فارميه إلى الجُبِّ
وعودي إلى إنباتِ الفول.