إذا خـطَرَتْ فيكَ الهمومَ ، فداوِهـا

أبو نواس

إذا خـطَرَتْ فيكَ الهمومَ ، فداوِهـا

بكأسِكَ حتى لا تكونَ همومُ

أدِرْها، وَخُذْها قَهوَة ً بابليّة ً،

لها بَينَ بُـصرىو العراقِ كُـرُومُ

وما عَرَفْتَ ناراً ، ولا قِـدْرَ طابِخٍ

سوَى حرّ شَمسٍ إذْ تَهيـجُ سَمـومُ

لها مِنْ ذَكيّ المِسكِ رِيحٌ ذَكيّة ٌ،

ومِنْ طِيبِ رِيحِ الزّعفَرانِ نَسيمُ

فشَمّرْتُ أثْوَابي، وهَرْوَلْتُ مُسرِعاً

وقَـلْبي مِنْ شَـوْقٍ يَكـادُ يَهيـمُ

وقُـلتُ لمَـلاّحي : ألا هَيَّ زَوْرَقي ،

وبِـتُّ يُـغَـنّيـني أخٌ ونَــديـمُ

إلى بَيْتِ خَـمّـارٍ ، أفـادَ زِحـامُـهُ

لـهُ ثَـرْوَة ً ، والوَجْهُ منـهُ بهيـمُ

وفي بَيْتِـهِ زِقٌّ، ودَنٌّ ، ودوْرَقٌ ،

وبـاطِيَـة ٌ تُـرْوي الفَـتَى ، وتُنيـمُ

فـازْقاقُـهُ سُـودٌ ، وحُمـرٌ دِنانُـهُ ،

فـفي البَيـتِ حُبـشـانٌ لَـدَيْـهِ ورُومُ

ودهقـانَـة ٍ مِيـزانُهـا نُصْـبَ عَيْنِهـا ،

وميزانُها للمُشْتَرينَ غَشُومُ

فأعطَيْتُها صُفراً، وقَبّلْتُ رأسَها،

على أنّني فيما أتَيْتُ مُليمُ

وقـلتُ لها : هُـزِّ الـدّنـانَ قَـديمـة ً !

فـقالتْ : نَهمْ إنّي بـذاكَ زَعيـمُ

الَستَ تَـراها قـد تَعَفَّتْ رُسُـومُها ،

كما قَد تَعَفّتْ للدّيارِ رُسُومُ

يَحُـومُ عَلَيهـا العَنكبـوتُ بنَسجِـها ،

وليسَ على أمثـالِ تلكَ يَحُـومُ

ذَخِيرَة ُ دهْقانٍ حَواها لنَفسِهِ،

إذا مَـلِـكٌ أوْفَـى عـلَيْـهِ وَسـيـمُ

وما باعَها إلاّ لعُظْمِ خَراجِهِ،

لأنّ الذي يَجبي الْخَراجَ ظَلُومُ

فـقلتُ : بكمْ رِطْـلٌ ؟ فـقالتْ : يأصْـفَرٍ ،

فحُزْتُ زِقاقاً وِزْرُهُنّ عَظيمُ

ورحْتُ بها في زَوْرَقٍ قـد كَتَمْتُها ،

ومِنْ أينَ للمِسْكِ الذّكيّ كُتومُ

إلى فِتْيَة ٍ نادَمْتُهُمْ، فحَمِدْتُهُمْ،

وما في النّدامَى ، وما علمتُ، لئيمُ

فمَـتّـعْتُ نَفسـي ، والنّـدامَى بشرْبها،

فهـذَا شَـقـاءٌ مَـرّ بي ، ونَعيـمُ

لعمْـري لَئِـنْ لم يَغْـفِـرْ اللهُ ذَنْـبَهـا ،

فإنّ عَذابي في الحِسابِ أليمُ