سَتَشْهَدُ لِي بِاْلكَرِّ وَالطَّعْنِ رَايَة

علي بن أبي طالب

سَتَشْهَدُ لِي بِاْلكَرِّ وَالطَّعْنِ رَايَة ٌ

حباني بها الطهرُ النبيُّ المهذبُ

و تعلم أني في الحروب إذا التظى

بِنيرَانِهَا اللَّيْثُ الهَمُوسُ المُرَجِّبُ

و مثلي لاقى الهول في مفظعاته

و فلَّ له الجيش الخميس العطبطبُ

وَقَدْ عَلِمَ الأَحْيْاءُ أَنِي زَعِيْمُهَا

و أني لدى الحرب العذيق المرجب