وحاجِلَة ِ العُيونِ طوى قُواها

الأخطل

وحاجِلَة ِ العُيونِ طوى قُواها

شِهابُ الصَّيفِ والسّفَرُ الشّديدُ

طلَبْنَ ابنَ الإمامِ فتى قُرَيشٍ

بحمصَ وحمصُ غائرة ٌ بعيدُ

نماكَ إلى الرباء فحول صدق

وجدٍّ قصرتْ عنهُ الجدودُ

وزندُك من زنادٍ وارياتٍ

إذا لمْ يُحْمَدِ الزَّنْدُ الصَّلُودُ

وأنا معشر نابتْ علينا

غراماتٌ ومضلعة ٌ كؤودُ

وغصَّ الدهرُ والأيامُ حتى

تغير بعدك الشعرُ الجديدُ