ولكنَّ صعلوكاً، صفيحة ُ وجههِ

السليك بن السلكة

ولكنَّ صعلوكاً، صفيحة ُ وجههِ

كضَوءِ شِهابِ القابس المتنوِّر

مطلاً على أعدائهِ يزجرونه

بساحتهم، زجرَ المنيحِ المشهرِ

فذلك إن يلقَ المنيّة يَلْقَها

حميداً، وإن يَستَغنِ يوماً، فأجدِر